حركة آمل

الثنائي الشيعي: حصّتنا باتت محسومة على صعيد الحقائب

أعربت مصادر في الثنائي الشيعي، عن اعتقادها بأن الخلاف حول الاحجام وتوزيع الحصص يبقى مجرّد تفصيل ثانوي أمام التفصيل الأساسي المتعلق بنوعية الحقائب التي سوف يختلف عليها الفرقاء حكماً، والتي لم يبدأ الحديث الجدي عنها بعد. وأكّد قيادي في هذا الفريق لـ «اللواء» إصرار ثنائي «حزب الله- امل» على عدم التفريط بحصة تيّار «المردة» تحديداً، وقال: «اذا كانت هناك إمكانية ولو ضئيلة جداً في تنازلهم عن وزارة الاشغال فإن هناك استحالة في قبولهم أو قبولنا الا بالحصول على وزارة أساسية بديلة من وزنها، واصفاً مطالبة الوزير جبران باسيل بالمداورة في وزارتي المالية والداخلية «بالنكتة» وبالكلام الذي «لا يقدم ولا يؤخر»، ما يعني ان حصة الثنائي الأساسية باتت محسومة على صعيد الحقائب أي «الصحة» و«المالية» سواء تشكّلت الحكومة اليوم أو بعد سنة، وانه لا داعي للأخذ والرد في هذا الموضوع لا في العلن ولا في السر.

حسن خليل: موتوا بغيظكم

غرد وزير المال في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل عبر تويتر فقال: "‏لا الجديد ولا الأصوات الممقوتة والمجبولة بحقد على الحركة تستطيع أن تنال من شرف وقيمة وموقع أبرز رموزها الأخ أحمد بعلبكي. موتوا بغيظكم".

loading