حزب القوات اللبنانية

الخازن: اتفاق معراب كرس تقاسم الجبنة المسيحية بين فريقين

إعتبر عضو التكتل الوطني النائب ​فريد هيكل الخازن​ في حديث لصحيفة الأنباء الكويتية ان ": تقاسم الجبنة ​المسيحية​ بين ​القوات اللبنانية​ و​التيار الوطني الحر​، تم تكريسه سرا في اتفاق معراب بين أخين للقضاء على الاخوة الباقين"، مشيرا الى ان "شعار اوعا خيك مهم جدا لكن الأهم منه هو «وعا اخوتك كلن"، مؤكدا ان "التكتل الوطني المؤلف من 7 نواب 4 مسيحيين و3 مسلمين لن يرضى بحقيبة ترضية لمجرد أنهم أتوا من خارج السلطة التي حاربتهم بكل قوتها المالية والإدارية لمنع وصولهم الى البرلمان، وهو بالتالي يطالب بحقيبتين محقتين تمثلان القوى الشعبية التي أعطت التكتل ثقتها وكلفته تمثيلها في ​مجلس النواب​، وهما: حقيبة أساسية تكون إما الأشغال وإما الطاقة وإما الاتصالات، وحقيبة ثانية من الحصة السنية". وأكد الخازن ان التكتل الوطني يقف الى جانب الرئيس المكلف ​سعد الحريري​، ويحاول قدر المستطاع تسهيل مهمته لتأليف ​الحكومة​ بأسرع وقت ممكن، وذلك ليقين التكتل ان الوضع الاقتصادي وحاجات الناس ما عادت تحتمل المزيد من المماطلة والتأخير، علما ألا معطيات جدية حتى الساعة ولا مؤشرات عملية تشي باقتراب التشكيلة الحكومية من ساعة الصفر.

هذا ما ستُبلغه القوات للحريري

علمت صحيفة "الراي" ان القوات اللبنانية تتّجه الأسبوع المقبل الى إبلاغ رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري أنها تطالب بخمسة وزراء في الحكومة، وأنها تستند في ذلك الى المعادلة التي رسمها رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل نفسه حين أشار الى ان القوات حصدتْ 31 في المئة من الصوت المسيحي في الانتخابات، وذلك في هجومٍ معاكِس بعدما أعلن رئيس«التيار الحر انسحابه من تفاهم معراب واتفاق الشراكة الذي انطوى عليه.

حواط: القوات قدّمت التنازلات المطلوبة من أجل تأليف الحكومة

قال النائب زياد حوّاط لـ«الجمهورية»: «تمَّ التشديد من الرئيس بري والنواب المشاركين في لقاء الاربعاء النيابي على أهمّية الإسراع في تأليف الحكومة، نظراً للأزمات الاقتصادية والتحدّيات التي تنتظر المعالجة». وأشار من جهة ثانية، إلى أنّ «القوات» قدّمت التنازلات المطلوبة من أجلِ تأليفِ الحكومة، وهي تُسهّل مهمّة الرئيس المكلّف وتنتظر من جميع الأفرقاء التعاون». وشدّد الحوّاط على أنّ «القوات» ترفض منطقَ وضعِ «الفيتوات»، فلا يحقّ لأحدٍ وضعُ «فيتو» على أيّ حقيبة تريد أن تتولّاها، خصوصاً أنّ نتائج الانتخابات واضحة»، مؤكّداً أنّها «ما تزال متمسّكةً بحقّها بالحصول على حقيبة سيادية لأنّ حجمها النيابي يَسمح لها بذلك».

loading