حزب القوات اللبنانية

مقايضتان لحلّ ملف الحكومة؟

أكّد نواب اللقاء التشاوري (النواب المنتمون إلى الطائفة السنية المعارضون لتيار المستقبل) أنهم يرفضون أن يتمثلوا بغير واحد منهم. وأتى إعلانهم رداً على تسريبات أمس مفادها أن اقتراحاً يجري تداوله بأن يسمّوا مرشحاً للتوزير من خارج «لقائهم». في المقابل، تقول مصادر مقرّبة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لصحيفة الاخبار إن أحد الحلول ربما يكمن في تبادل بين حزب الله وحركة أمل من جهة، ورئيس الجمهورية من جهة أخرى، فيحصل الفريق الأول على مقعد سني في الحكومة المقبلة لحلفائه، فيما يحصل عون على مقعد شيعي. هذا الاقتراح ترفضه مصادر في 8 آذار قائلة: «النواب السنة في فريق 8 آذار حصلوا على أكثر من 27 في المئة من أصوات الناخبين السنة، وبالتالي، يحق لهم بمقعد وزاري على الأقل، فيما السنة المقترَحون للتوزير في فريق رئيس الجمهورية لا يملكون أي حيثية شعبية. وعلى الرئيسين عون وسعد الحريري أن يجدا حلاً لهذه المعضلة».

Time line Adv

حبشي: بسحر ساحر لم تعد وزارة العدل من حصة القوات

قال النائب أنطوان حبشي منذ يومين عمّ التفاؤل بعد التسهيلات التي قدمناها وأصبح تشكيل الحكومة قائما لا محال وعلى أساس بأن وزارة العدل من حصة حزب القوات اللبنانية وبموافقة رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، ولكن بسحر ساحر تم تغيير ليس معروفا كيف أتى بأن وزارة العدل ليست من حصة القوات. واعتبر ان مسألة تشكيل الحكومة هي مسألة داخلية ورئيس حزب القوات سمير جعجع والرئيس المكلف سعد الحريري يقولان لا يجب أن ندخل الحكومة ما لم يكن هناك توافق كامل ورغم كل التعقيدات، فالتفاؤل موجود بأن نعود للإتفاق الذي حصل منذ يومين وتتشكل الحكومة".

Advertise
loading