حزب الله

Time line Adv

التيار: النواب السنّة ليسوا كتلة والعقدة لا تعنينا وليحلّها الحريري

لم يكن الحوار التلفزيوني الذي أطل من خلاله رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مجرد مناسبة لإحياء الذكرى الثانية لانتخاب "الجنرال" رئيسا. ذلك يأتي في ظل العجز عن تشكيل ما أرادها عون، ومعه كثير من أركان العهد، "الحكومة الأولى" فيه. على أن أهم ما في الحوار الرئاسي يكمن من دون أدنى شك في كون رئيس الجمهورية لم يخف امتعاضه من "عقد اللحظة الأخيرة" التي لا تنفك تبرز لتعطيل مسار التأليف بعدما بلغ ذروة التفاؤل، الذي عززه قرار رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بالمشاركة في الحكومة، مع ما تعنيه هذه الفرملة "المباغتة" من استهلاك إضافي لعمر العهد في المفاوضات، التي لا يزال تمثيل من باتوا يصنفون في خانة السنة المستقلين يستأثر بالجزء الأكبر منها. وفي السياق، لم يتوان الرئيس عون عن مد الرئيس المكلف سعد الحريري بجرعة دعم مهمة، حيث لاقاه إلى اعتبار النواب السنة أعضاء اللقاء التشاوري غير منضوين في تكتل نيابي موحد يتيح لهم المطالبة بتمثيل وزاري، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة تقوية رئيس الحكومة بدلا من إضعافه، نظرا إلى المسؤوليات الملقاة على عاتقه.

loading