حسن فضل الله

فضل الله: الحكومة نيّمت الموازنة شهرين ونصف ومؤتمر باريس ألزم اقرارها

أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب الدكتور حسن فضل الله ان الحكومة "نيّمت" الموازنة شهرين ونصف في الادراج ومؤتمر باريس الزمنا اقرارها. وشدد على ان موازنة عام 2018 مستعجلة ولا تحمل رؤية اقتصادية، وتابع متسائلاً "لماذا الموازنة يجب ان تبقى مثقلة بالدين العام؟ هذه السياسة يجب ان يعاد المناقشة فيها". واضاف " لاي مشاريع نقوم بالاقتراض من باريس؟ في التسعينات كان التفكير السائد "ان نقترض ونرد الدين بعد ثلاثين سنة" واليوم نعيد الكرّة ونورث الاجيال المقبلة دينا اكبر". ولفت فضل اللهفي مداخلة له اثناء مناقشة موازنة العام 2018، إلى ان النظام السياسي في لبنان ديموقراطي ورغم ذلك هناك محاولة ليكون عمل النواب اشبه بنادٍ لرجال الاعمال لكن الدور الاساسي لنا هو التشريع والدور الآخر هو الرقابة ومحاسبة السلطة التنفيذية، والمجلس النيابي لم يستطع القيام بهذا الدور في السنوات الماضية. وقال " مُنعت الادارة في وزارة المالية منذ التسعينات من انجاز حسابات الدولة إلى ان بات هناك قرار في وزارة المالية الحالية ونحن بانتظار هذه الحسابات وهناك خلل فاضح في الحسابات، كلنا نعلم من المسؤول عن عدم انتظام عمل المؤسسات طيلة الحقبات الماضية". وختم موضحا ان اي مناقصة تتم خارج ادارة المناقصات هي مناقصة مشبوهة، ومشددا ان الشفافية وتكافؤ الفرص بين الشركات امر ضروري.

فضل الله: نحن في حزب الله ليست لدينا نساء يقمن بوظيفة نائب

لا نساء في النيابة بالنسبة لحزب الله، وهو ما أكده النائب حسن فضل الله الذي اتّصلت صحيفة الحياة به لسؤاله عن الموضوع فكان جوابه الإحالة على كلام الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله في هذا الموضوع خلال المقابلة مع قناة «الميادين» في 3 كانون الثاني الماضي. وقد قال نصرالله وقتها: «في موضوع الوزارة موضوع المرأة وارد، لكن في موضوع النواب لأكون صادقاً وشفافاً، يجب أن يتمّ تصحيح فكرة عمل النائب، أي مثلاً حين حُكي بالكوتا النسائية، لماذا تريدون أن تفرضوا على الشعب اللبناني كوتا نسائية؟ الذي يريد كوتا نسائية، وهذا لمصلحة النساء وليس ضدهن، يجب أن يغيّر مفهوم النيابة في لبنان.

loading
popup closePierre