حسن نصرالله

الثنائي الشيعي يلجأ إلى الفوضى لتحقيق غاياته

بين سطور الكلام المتصاعد في هذه الفترة عن اعراف وتقاليد جديدة في الحكم عبّر عنها صراحةً كل من رئيس الجمهورية ميشال عون والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في عظاته ونداءاته المتكررة وكان آخرها البيان "اللافت" للمطارنة الموارنة الذي اشار الى "سوابق وفتاوى خلافاً لمنطوق الدستور والقانون، وممارسات آخذة بتحوير الخصوصية اللبنانية"، مخاوف ترقى الى مستوى الهواجس عن مصير فرادة الصيغة اللبنانية القائمة على العيش المشترك التي شكّل الموارنة عبر التاريخ رأس حربة في تثبيتها لتكون علامة فارقة في المنطقة وحتى في العالم.

ارسلان التقى حسين الخليل: لولا المقاومة لكانت المنظمات الإرهابية بين منازلنا

التقى رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الأمير طلال أرسلان، بدارته في خلدة، المعاون السياسي لأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، الحاج حسين الخليل، بحضور عضو المجلس السياسي في الحزب الديمقراطي لواء جابر، وجرى عرض لآخر المستجدات محلياً وإقليمياً.

اتصالات "تحت الطاولة" لإخراج الحكومة من عنق الزجاجة

تُلاقي بيروت العدّ العكسي لانتهاء عطلة الأعياد بتحضير «الأرضية السياسية» لمعاودة تفعيل مبادرة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الرامية لإيجاد تسوية لعقدة تمثيل النواب السنّة الستة الموالين لـ «حزب الله»، إيذاناً بالإفراج عن الحكومة الجديدة التي تتزايد الحاجة إلى تأليفها في ظلّ «دومينو» التحوّلات في سورية والمنطقة. وبعد أسبوعٍ من «صدمةِ» الانهيار الدراماتيكي لمحاولة استيلاد الحكومة التي كانت قاب قوسين من صدور مراسيمها وما أعقبه من تَوقُّف لمحرّكات الاتصالات، حملتْ الساعاتُ الماضية «تزييتَ» ماكينات التواصل على خطيْن:

loading