حلب

بالفيديو: حلب تُبكي ديما صادق

تأثّرت الاعلامية ديما صادق خلال حديثها عن حلب والدمار اللاحق بهذه المنطقة وكيف ان اهلها باتوا يعّدون حياتهم بالساعات وقالت "الباقي هناك ميّت ميّت"، وختمت الحلقة التي استضافت في خلالها الصحافي والمحلل السياسي موفق حرب مناشدة "هذا اضعف الايمان الذي بامكاننا القيام به تجاه حلب" وبدت متأثرة جداً الى حدّ البكاء.

بانا نشرت رسالة الوداع: لن أبقى على قيد الحياة بعد الآن

نشرت الطفلة السورية، بانا العبد عبر حسابها على تويتر، التي تسكن في الجزء المحاصر من مدينة حلب، رسالةَ وداع تقول فيها إنها "لن تبقى على قيد الحياة بعد الآن" بعد أن سيطرت قوات النظام السوري على الحي الذي تسكن فيه، وقيل إن قوات النظام دمرت منزلها. وشارك الحساب الذي يحمل اسم الطفلة بانا العبد، التي تبلغ من العمر 7 سنوات، وتديره والدتها فاطمة، رسالة نشرتها بعد ظهر يوم الأحد الماضي، تقول فيها: "الرسالة الأخيرة –تحت القصف العنيف الآن– لم أعد أستطيع الحياة بعد ذلك، عندما نموت واصلوا الحديث عن 200 ألف لا يزالون بالداخل، وداعاً، فاطمة". بحسب ما نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية.

loading