خالد ضاهر

الضاهر: لعبة عضّ الأصابع انطلقت.. فلنر من سيصرخ أولاً

رأى النائب السابق خالد الضاهر أن عقدة ما يُسمى بسُنة 8 آذار ليست بقدر ما هي مفتعلة لتطويق الرئيس سعد الحريري على طاولة مجلس الوزراء، مشيرا الى ان مطابخ حزب الله تمكنت عبر حليفها من ترويض الحزب التقدمي الاشتراكي ومن تحجيم القوات اللبنانية خوفا من إنجازاته وشفافيته وشعبيته، واليوم تسعى لتطويق الرئيس الحريري وإضعافه حكوميا، مشيرا الى ان اخطر ما يحدث اليوم على مستوى تشكيل الحكومة هو التدخل المباشر والوقح في البيت السني بعد ان عبثوا في البيتين الدرزي والمسيحي.

Time line Adv

بعد ان انكسرت الجرّة...الضاهر لريفي: ستحصل على نكسة كاملة في كل المناطق

عقد النائب خالد الضاهر مؤتمرا صحافيا في منزله بطرابلس، تناول فيه الأوضاع الراهنة في ضوء الإستحقاق الإنتخابي في 6 أيار، واستهل كلامه قائلا: "خلال الإسبوع المنصرم لفتني الإستنفار الإعلامي والسياسي لدى حزب الله ولدى فريق الممانعة، فريق 8 آذار بعد زيارة القائم بالأعمال السعودي والسفير الإماراتي إلى مدينة بعلبك والصلاة في أحد مساجدها".أضاف: "أمين عام حزب الله يتهم السفارات الغربية والعربية بالتدخل في انتخابات بعلبك - الهرمل،قوى الثامن من آذار تعترض على الزيارة وتعتبر أنها عمل فظ ضد السيادة الوطنية وضد استقلال لبنان، وتناسى هؤلاء أن ما قاله أمين عام حزب الله قبل فترة بأن سلاحه وتمويله وتدريبه

Nametag
loading