دول الخليج

هل تقود برودة العلاقات اللبنانية - الخليجية الى خفض التمثيل الديبلوماسي؟

تقول المصادر المتابعة لـ «الأنباء» الكويتية ان تأجيل الانتخابات، اذا تأجلت، لن يكون ذلك بفعل ارادي محلي، سيما مع تصاعد الازمات الاقليمية من القدس الى غزة الى الاشتباك الاميركي ـ الايراني والخليجي ـ الايراني، فضلا عن استمرار البرودة في علاقات لبنان مع الخليج والتي تبدو مرشحة للتجلّد بعد مطلع السنة الجديدة اذا ما استمرت حالة اللاوعي السياسي متحكمة بالمواقف اللبنانية، والتي يمكن ان تقود الى خفض التمثيل الديبلوماسي الخليجي اذا ما استمر الالتزام بـ «النأي بالنفس» على هذا المستوى المتدني من التنفيذ، وفقا لما قالته مصادر «الأنباء».

عدم ارتياح خليجي لبيان النأي بالنفس

قالت مصادر سياسية لـ"الجمهورية": «طبيعي أن يَحظى البيان بتأييد غالبية القوى السياسية ما دامت ممثّلة في الحكومة أصلاً، في حين أنّ الرأي العام اللبناني، وإن كان يتمسّك بالاستقرار ويفضّل عدم دخول البلاد في المجهول والمغامرات، فإنه لم يأخذ هذا البيان على محمل الجد، لأنه لم يأتِ بجديد على صعيد النأي بالنفس سواء لجهة تحديد ساحات التدخّل أو لجهة وَضعِ الآلية لهذا النأي، فجاء إنشائياً أدبياً موسّعاً بنيّةِ إنقاذِ ماءِ وجهِ رئيس الحكومة سعد الحريري تجاه قاعدته من جهة وتجاه دولِ الخليج من جهة ثانية، فيما لمسَ الصحافيون الموجودون في الكويت لتغطية أعمال القمّة الخليجية عدمَ ارتياحٍ خليجي إلى هذا البيان واعتباره «وعوداً بوعود».

ظريف: سياسات ترامب في الخليج خطيرة

اعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الخليج خطيرة وسيئة التقدير مضيفا أن الضغوط التي تمارسها واشنطن لم تنجح سوى في تقوية عزم إيران. وأضاف ظريف متحدثا في مؤتمر بروما أن سياسات ترامب "خطيرة للغاية ومندفعة ومنفصلة عن الواقع". وتابع "الضغوط الأميركية أوجدت في الواقع مزيدا من التضامن داخل إيران".

loading