دول الخليج

بورصات الشرق الأوسط تتراجع تحت ضغط خسائر الأسواق العالمية

هبطت بورصات الشرق الأوسط متأثرة بتراجع أسواق الأسهم العالمية، لكن المنطقة سجلت أداء أفضل من الأسواق الناشئة في آسيا، حيث انخفض مؤشر إم.إس.سي.آي الأوسع نطاقا لأسهم منطقة آسيا والمحيط الهادي، عدا اليابان، 3.6 بالمئة. وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.6 بالمئة مع تجاوز الأسهم الخاسرة لتلك التي حققت مكاسب بواقع 169 إلى 13. وواصلت أسهم شركات الأسمنت هبوطها بعد مكاسب قوية الأسبوع الماضي، وانخفض سهم أسمنت الجوف 3.3 بالمئة.

ضو: العرب ليسوا ايران!

غرّد المرشح عن احد المقاعد المارونية في كسروان عضو الامانة العامة لقوى 14 آذار نوفل ضو، على حسابه الخاص عبر تويتر، مشددا على أن الحملة الممنهجة والمنظمة التي يشنها حلفاء ايران وحزب الله على المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة في لبنان هدفها التسبب بقطيعة سياسية واقتصادية واجتماعية وانسانية مع العرب لعزل لبنان عن محيطه العربي واستفراد اللبنانيين وتجويعهم تمهيدا لالحاقهم بالسياسة الايرانية. وتابع في تغريدة لاحقه أنه "لا يجوز ان تتحول حجة النأي بالنفس الى ذريعة تمنع السياديين اللبنانيين من الدفاع عن مصالح لبنان الاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة ودول الخليج، والتمسك بها في وقت يمعن حزب الله في تغيير هوية لبنان العربية ووضع يده على مؤسسات الدولة". هذا وختم مشددا على ان "العرب ليسوا ايران".

مصر تنافس قطر في سوق الغاز الخليجي

قال تقرير لصحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية، إن مصر مرشحة لتأمين احتياجات دول الخليج من الغاز الطبيعي المسال، مع انطلاق إنتاج الغاز من حقل "ظهر" الضخم، في ظل الأزمة الخليجية.وفي تقرير تطرق لوضع سوق الوقود الأزرق في منطقة الشرق الأوسط، قالت الصحيفة إن استمرار الأزمة بين دول الخليج وقطر، التي تعد موردا أساسيا للغاز لكل من الإمارات وسلطنة عمان، فإنهم سيبحثون عن بديل آخر لتأمين احتياجاتهم من الغاز.وأشار التقرير إلى أنه من المتوقع أن يصل إنتاج حقل "ظهر"، الذي اكتشف في العام 2015، إلى 350 مليون قدم مكعب يوميا خلال العام الجاري، وفي ظل العلاقات الجيدة بين القاهرة والرياض وأبوظبي فإن مصر مرشحة لتوفير احتياجات الدول الخليجية من مادة الوقود الأزرق. كما أفاد التقرير بأن مستوردات منطقة الشرق الأوسط من الغاز الطبيعي المسال ستنخفض مع اتجاه مصر للاكتفاء الذاتي بفضل بدء الإنتاج من حقل "ظهر" في 2017، والذي تقدر احتياطاته بنحو 850 مليار متر مكعب.

loading