رائد خوري

Black Friday Market يعود إلى بيروت باكراً من 1 وحتى 4 تشرين الثاني

بعد النجاح الباهر الذي حقّقته الدورة الأولى منه، وبرعاية معالي وزير الاقتصاد والتجارة السيد رائد خوري، يعود The Black Friday Market إلى بيروت، باكراً هذا العام، من 1 وحتى 4 تشرين الثاني في Seaside Arena (البيال سابقاً)، حيث ضاعف مساحته ليقدّم إلى أكثر من 50000 متسوّق لبناني، علامات تجارية فخمة أكثر بأسعار غير مسبوقة وتخفيضات تتراوح بين 50 و90%. من تنظيم الجمعية اللبنانية للمهرجانات الثقافية وUrban Group، شهد The Black Friday Market العام الفائت حضوراً غير مسبوق أدّى إلى توسيع المعرض هذا العام من 5000 م2 إلى 10000 م2بهدف جمع عدد أكبر من العلامات التجارية الراقيةمع تخفيضات كبيرة، غير مسبوقة. وسيتسنّى لعدد أكبر من المتسوّقين زيارة المعرض والاستفادة باكراً، خلال الأيام الأربعة الأولى من الشهر، من التخفيضات على صعيد الموضة، الأكسسوارات، ثياب الرياضة، ألبسة الأطفال، الألعاب، أثاث المنزل، السجّاد، الأدوات الكهربائية والإلكترونية والسيارات.

عدادات المولّدات: وزارة الاقتصاد تتخبط

لأن قرار تركيب عدادات لمشتركي مولّدات الكهرباء الخاصة كان غير مدروس ولا يهدف إلا إلى البحث عن إنجازات وهمية، لا ينفك وزير الاقتصاد يصدر بيانات توضيحية لقراره الصادر في حزيران الماضي والمتعلق بإلزام أصحاب المولدات تركيب عدادات للمشتركين. وبعد أن رضخ منذ يومين لمطالب أصحاب المولدات، مشرعاً لهم الحصول على أموال طائلة من المشتركين، من خلال تشريع حصولهم على تأمين مرتفع، يبدأ بـ100 ألف ليرة لأول 5 أمبير، ويزداد 75 ألفاً مع كل 5 أمبير إضافية، عاد أمس ببيان توضيحي جديد، يتحدث عن «البلبلة والارتباك الحاصلين نتيجة التفسير الخاطئ للتعميم رقم 3/1/أ.ت تاريخ 8/10/2018 (التأمين)»، ويوضح أن «ما رمت إليه الوزارة هو سدّ باب الذرائع أمام أصحاب المولدات الذين يحاولون إيجاد حجج وأسباب وهمية من أجل التملص من تنفيذ القرارات الإدارية الملزمة».

Time line Adv
Agem Australia 2019
loading