رستم غزالي

وفاة رستم غزالة... وجدل كبير حول السبب

توفي رئيس شعبة الأمن السياسي السابق في الجيش السوري العميد رستم غزالي، حسب ما اعلنت قناة الميادين. هذا الخبر اكدته مصادر سورية لـ"الجديد"، فيما ذكر مراسل "سكاي نيوز" ان غزالة توفي قبل أسبوع. وكانت تحدّثت معلومات في وقت سابق ان غزالة موجود في احد المستشفيات، وتضاربت الانباء حول الاسباب. فقد اشارت مصادر الى ان غزالة تعرّض للضرب المبرح في مكتب اللواء رفيق شحادة ما أدى لنقله إلى مستشفى "الشامي" حيث وُضع في العناية المركزة نظراً لأن إصاباته كانت شديدة الخطورة. في حين اشارت مصادر

هذا ما حصل مع رستم غزالي؟

نشرت صحيفة "لو موند" الفرنسية تقريراً على أثر ما تداولته وسائل إعلام ومواقع إخبارية من أخبار حول ما تعرض له مدير الأمن السياسي في سوريا اللواء رستم غزالي في الأسابيع الأخيرة، والغموض الذي يلف مصيره، وقال إن الغموض يعد أمراً طبيعياً في ملفات كهذه، بما أن المعني بالأمر من أبرز الشخصيات التي عملت في جهاز المخابرات خلال حكم الرئيس بشار الأسد. ويلفت التقرير، الذي أعده الدبلوماسي السابق إينياس لوفورييه، إلى أن هذه القضية تحمل الكثير من الدلالات فيما يتعلق بهذا النوع من الأشخاص والعلاقات داخل

"التيار الوطني الحر" يرد على معالجة أطباء موالين لعون رستم غزالي

رد "التيار الوطني الحر" على مقال الاعلامي الفرنسي جان فيليب لوبيل الذي نشر على صفحته الالكترونية وعلى موقع Mediapart في فرنسا مقالا بعنوان "ظلال زيارة البرلمانيين الفرنسيين الاربعة الى سوريا ولقاء بشار الاسد"، والذي جاء فيه ان "مصادر في الاستخبارات السورية أكدت واقعة ان خالد شحادة، رئيس الاستخبارات العسكرية السورية، دعا رستم غزالي الى اجتماع امني. ولدى وصوله، تم نزع سلاح حراسه وتم ربطه وتعذيبه ورميه امام مستشفى الشامي في دمشق وهو بين الحياة والموت. وعلى الفور ارسل ثلاثة أطباء من مستشفى أوتيل ديو

loading