روما

الحريري يركز على روما 2 لحشد الدعم للجيش

يواصل رئيس الحكومة سعد الحريري زيارته إلى إيطاليا، إذ من المقرر أن يجتمع غداً مع نظيره باولو جنتلوني في لقاء سيعرض خلاله الطرفان العلاقات بين البلدين وسبل توطيدها. وقالت مصادر متابعة لصحيفة "الجريدة" الكويتية، إن "اللقاء بين الرجلين سيركز على الاستعدادات لعقد مؤتمر روما 2، الذي سيخصص لحشد دعم دولي للجيش اللبناني، على أن يعود بعدها رئيس الحكومة إلى بيروت لمواكبة أسبوع حافل بالنشاط التشريعي". ويناقش المجلس النيابي، الاسبوع المقبل، مشروع الموازنة العامة لعام 2017، في جلسة عامة دعا إليها رئيس المجلس نبيه بري تمتد 3 أيام متتالية الثلاثاء والأربعاء والخميس، سيتم في مستهلها أيضاً انتخاب أميني السر والمفوضين الثلاثة وأعضاء اللجان النيابية. وأضافت المصادر، أن "الموازنة ستبصر النور بعد تفاهم سياسي، اتفق في متنه أركان الحاكم على وضع قطع الحساب جانباً، من ضمن تخريجة قانونية أُعدت لتغطية هذه الخطوة، ذلك أن القانون لا يتيح وضع الموازنة من دون إنجاز قطع الحساب". وإذ لفتت إلى أن "هذه المسألة ستثير تحفّظ أكثر من فريق نيابي في الجلسات المرتقبة، أبرزها القوات اللبنانية والكتائب وعدد من الشخصيات المستقلة"، قالت إن "المداولات النيابية ستكون متشعبة وشاقّة وستشهد ساحة النجمة نقاشات واسعة في الأرقام الواردة في الموازنة عموماً وفي الإصلاحات، التي أدخلتها إليها لجنة المال لتوفير مصاريف كثيرة على خزينة الدولة، خصوصاً، إلا أنها ستنتهي بإقرار موازنة الـ2017".

الراعي إلى روما الشهر المقبل ومنها إلى أميركا

زيارتان للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى الخارج في تشرين الثاني المقبل، الاولى الى روما من 8 الى 16 منه، للمشاركة في سينودس لمجمع البطاركة، والثانية الى الولايات المتحدة الأميركية، وتبدأ في 17 المقبل لم يتم الانتهاء من اعداد جدول مواعيد اللقاءات فيها بعد. وأعلن النائب البطريركي العام المطران بولس الصياح في حديث لـ"المركزية" ان الزيارة الى أميركا لها طابعان، الاول رعوي حيث من المقرر ان يلتقي البطريرك الراعي الجالية اللبنانية في عدد من الولايات التي سيزورها، والثاني يهدف الى المشاركة في مؤتمر (IDC) الذي تنظمه مجموعة متطورة من الكنائس المشرقية في أميركا، ويضم مواطنين بارزين ومسؤولين حكوميين، وخبراء دوليين في مجال الحريات الدينية، يتحدث فيه أميركيون ومشرقيون عن وضع مسيحيي الشرق المعالجات لبعض القضايا التي تتعلق بالمسيحيين، ومن المتوقع ان يكون ملف توطين النازحين من ابرز النقاط التي ستثار. ولفت الصياح الذي يرافق البطريرك الراعي في رحلته الى اميركا، الى ان برنامج اعداد اللقاءات مع كبار المسؤولين لا يزال في طور الاعداد، معلنا ان مطران أبرشية مار مارون في نيويورك غريغوري منصور ومطران ابرشية لوس انجلوس الياس عطاالله، سيرافقان الراعي في جولته على الابرشيات الاميركية. واشار الى ان قضية النازحين السوريين تؤثر عموما على وضع البلد، واي خلل في التوازن الطائفي لن يصب في مصلحة احد، ومن هذا المنطلق سيضيء البطريرك الراعي على الموضوع خلال كلمة سيلقيها في المؤتمر منطلقا من مبدأ اساسي بعيدا عن تفاصيل السياسة. تجدر الاشارة الى ان قانون الكنيسة العام يفرض على البطريرك زيارة الكنائس في العالم وفي لبنان كل خمس سنوات، وبالتالي هي الزيارة الاولى للراعي الى اميركا في عهد الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

Time line Adv
loading