رياض سلامة

المصارف المركزية وزمن عدم اليقين!

لم يشأ الخبير في شؤون الإقتصاد اللبناني مروان إسكندر أن يستذكر دور "المصارف المركزية في زمن عدم اليقين"، وهو عنوان كتابه الأخير الذي وقعه مساء الجمعة الماضي في المعهد العالي للأعمال ESA في بيروت، من دون أن يتوقف عند إسمين تركا أثرا كبيرا في أزمة المال العالمية عام 2008: رياض سلامة وآلان غرينسبان. في حلقة نقاش إستضافت أيضا الحاكم السابق للبنك المركزي الفرنسي كريستيان نواييه ووزير العدل اللبناني السابق شارل رزق، كان عرض شيّق لدور المصارف المركزية في وقت الأزمات، وإستذكار لأزمة المال بعد تسعة أعوام على تفجّرها "وهي لم تنته بعد"، بعدما هزّت الولايات المتحدة وطالت بتردداتها أسواق المال ومصارف أوروبا وشرق آسيا والخليج وأميركا اللاتينية. وأيضا كان إنتقاد للمبادرات العلاجية "الملطّفة" التي تطوّق الإقتصاد العالمي بحلقات من الشكوك وعدم اليقين، بدليل محدودية الأنشطة المصرفية، فيما تعني السيولة في الدول الصناعية ضمان الفائدة على الودائع أو عائدات ضئيلة جدا.

Nametag

هذا ما يتضمنه جدول اعمال مجلس الوزراء

تعقد جلسة مجلس الوزراء بعد غد الاربعاء في قصر بعبدا خلا جدول اعمالها من بند التجديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومن بند تعيين رئيس جديد لمجلس ادارة تلفزيون لبنان. غير ان مصادر وزارية لم تستبعد ان يطرح بند التجديد لسلامة من خارج جدول الاعمال والذي يتألف من 36 بنداً، طالما ان الجلسة تنعقد برئاسة رئيس الجمهورية الذي من صلاحياته طرح اي موضوع على مجلس الوزراء من خارج الجدول. ولوحظ ان الجدول خلا ايضا من بنود السفر، فيما كما البارز فيه عرض مجلس الانماء والاعمار الغاء اقامة مشروع مرآب السيارات تحت ساحة التل في طرابلس، والذي كان اثار جدلا واسعا في المدينة، ووقف استخدام خطوط الهاتف العادية والخارجية خارج اماكن العمل على حساب الادارة، ومشروع مرسوم بنقل اعتماد بقيمة مليار و306 ملايين و752 الف ليرة بدل اتعاب مقدمي الخدمات الناجمة عن عقد المصالحة مع «الوكالة الوطنية للاعلام» ومديرية المراسم في وزارة الاعلام.

loading