زحلة

نفايات طبية في بحيرة القرعون

حتى يوم أمس، كان الاعتقاد بأن المؤسسات الصحية في أقضية البقاع الغربي وبعلبك وزحلة، جميعها، متعاقدة مع جمعية «أركنسيال» التي تتولى تجميع النفايات الطبية الصلبة ونقلها ومعالجتها. فيما يقتصر تلويث هذه المؤسسات لمياه الليطاني على تصريف النفايات الطبية السائلة من دون معالجة في مياه الصرف الصحي لتنتهي في النهر. كان ذلك قبل أن يعثر عمال تابعون للمصلحة أثناء قيامهم بتنظيف ضفاف بحيرة القرعون، بعد العاصفة الأخيرة، على بقايا نفايات طبية صلبة تتضمّن عبوات أدوية وأكياس أمصال وأدوية بيطرية، لا سيما تلك التي تستخدم في علاج الابقار والخنازير. مصادر المصلحة رجحت ان تكون النفايات الطبية قد رميت في الحوض الأعلى لنهر الليطاني، وتحديداً من احد المستشفيات القريبة من نطاق البحيرة في البقاع الغربي او من احد المستوصفات التي ترمي نفاياتها في مكبات النفايات العشوائية القريبة من النهر. فيما يمكن أن يكون مزارعون في الأراضي المحيطة بالمجرى وراء رمي النفايات الطبية البيطرية.

باسيل: طرف ما يريد أن يحسّن علاقته الخاصة بسوريا فيزايد على حساب لبنان

قال وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل من زحلة: "انتهينا من السياسة الخارجية المستلحقة والتابعة نحن أصحاب سياسة مستقلة تقوم على المعاملة بالمثل لمصلحة لبنان، عندما كانت سوريا في لبنان واجهناها حتى خروجها وعندما أصبحت سوريا في أرضها أعلنا بالجراة نفسها عن عزمنا على اقامة افضل العلاقات معها فلا نستحي بذلك ولا يغير أي شيء من تاريخنا".وأضاف:"علاقتنا مع سوريا هي لمصلحة لبنان بكل مكوناته ولا يمكن أن تكون العلاقات مع سوريا موضع مزايدة داخلية يستخدمها طرف ما يريد أن يحسن علاقته الخاصة بسوريا فيزايد على حساب لبنان".

Time line Adv
Nametag
loading