سامر سعادة

سعادة يدلي بصوته: نخوض الانتخابات لربحها لا للانسحاب او لتجيير الاصوات لاحد

بعد ان ادلى مرشح حزب الكتائب في البترون النائب سامر سعادة بصوته في قلم شبطين في البترون، عبّر عن فرحته بحدوث الانتخابات بعد 9 اعوام من انقطاعها، قائلاً: "ان فرحتي كبيرة جداً". ونفى سعادة في تصريح له، كل الشائعات التي احاطت به عن انسحابه قائلاً:" انا لم اغب يوماً عن البترون، انما الشائعات طاولتني فأنا لم اترشح الى الانتخابات لكي انسحب فترشيحي ليس رمزياً انما ترشحت لأنتصر". واضاف: " نخوض المعركة في منطقة لدينا تاريخ فيها ونحن متجذّرون بها، والنتائج ستبيّن ان هذه المنطقة وفيّة لثوابتنا". وبعد ان اشار الى انه يعوّل على اصوات الشباب، لفت الى ان الهدف هو ان "نؤسس خطاً للمستقبل لنبني وطننا لبنان".

Time line Adv

سعادة لـkataeb.org : الناس محبطة من الوعود الكاذبة وندعوها الى إعلاء صوتها في 6 أيار...

أشار عضو كتلة الكتائب اللبنانية النائب سامر سعادة المرشح عن المقعد الماروني في البترون ضمن لائحة " نبض الجمهورية القوية " الى احتفال كتائبي يقام هذا الاحد عند الحادية عشرة من قبل الظهر في منتجع" فلوريدا بيتش" لتكريم مَن مضى على انتسابه خمسين عاماً الى حزب الكتائب من أبناء البترون . وقال في حديث الى kataeb.org :"سيحضر الاحتفال رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل والمرشحان الكتائبيان في دائرة الشمال الثالثة ميشال الدويهي والبير انداروس، إضافة الى أعضاء المكتب السياسي والمسؤولين الكتائبييّن في المنطقة والجوار، وسيُلقي رئيس الحزب كلمة في المناسبة مع تطرّقه الى الوضع العام في البلد وملفات الساعة، كما ستكون كلمة لي تتناول الاستحقاق الانتخابي". ورداً على سؤال حول وضع المعركة الانتخابية في الدائرة المذكورة، أشار سعادة الى ان الوضع جيد جداً، وهنالك زيارات وجولات متواصلة للمرشحين للاطلاع على المشاكل التي يعاني منها الأهالي . لافتاً الى انه يزور كل بلدات المنطقة ويستمع الى مطالب وهموم المواطنين الذين يعانون من الوضع الاقتصادي الصعب والكارثي، مشيراً الى وجود إحباط كبير لدى الناس لانها " قرفت" من الوضع وتردّد دائماً بأن الدولة " فارطة" وكل هذا يخيفها. وعن أولوياته كملفات سيعمل على تحقيقها، قال:" البلد ككل يعاني من أزمات عديدة والملفات عالقة من دون أي حل، والناس تطالب بالخدمات فيما الدولة مقصّرة بواجباتها بمختلف الأصعدة، لكن سأعمل على إنماء المنطقة وعلى تأمين فرص عمل للشباب ، كما ان تصدّينا للفساد والسرقة والهدر لن يتوقف لأننا سنكمل كحزب بهذا المسار الى النهاية". ولفت الى وجود إحباط كبير لدى الناس من الوعود الكاذبة، ورأى أن الفرصة متاحة للتغييّر لذا لا يجب ان نضيّعها، وفي حال حصل هذا التغييّر سيكون لمصلحة المواطن اولاً، وانطلاقاً من هنا ندعوه الى إعلاء صوته في 6 أيار كي يحقق التغيير الذي نطمح اليه جميعاً. ورداً على سؤال حول ما يشيّعه العونيون في البترون بأن الوزير باسيل هو الأول في المنطقة وبأن حظوظ النائب سعادة ضئيلة، ردّ بالقول:" احترم كل الآراء لكن عليهم ان يتذكّروا بأن البعض نام على أساس انه رئيس جمهورية او نائب في البرلمان وفي اليوم التالي أتت النتيجة مخيّبة لأماله". وختم سعادة بكلمة وجهّها الى اللبنانيين للمشاركة بكثافة في الانتخابات النيابية في 6 أيار، والى قول كلمتهم المحقة عبر صناديق الاقتراع بكل بضمير لإحداث تغييّر في البلد لانها الفرصة الأخيرة امامهم. صونيا رزق

loading