سعد الحريري

الموازنة إلى الفصول الحاسمة اليوم وغداً!

ذكرت صحيفة "النهار" أنه بين الجلسة العاشرة لمجلس الوزراء في سلسلة جلساته المتعاقبة لاستكمال درس مشروع الموازنة وإقراره التي يعقدها في التاسعة والنصف مساء اليوم الاحد والجلسة الحادية عشرة التي يفترض ان تليها مبدئيا قبل ظهر غد الاثنين في قصر بعبدا بدا من الصعوبة الجزم نهائياً بانّ رحلة الموازنة ستحط رحالها بسلام مع مطلع الاسبوع الطالع لانّ باب التعقيدات لا يزال مفتوحا بما يبقي احتمالات تمديد الجلسات قائمة. ولكن المعطيات المتوافرة من الاوساط الوزارية المتابعة تشير بحسب صحيفة النهار الى انّ الحكومة مجتمعة تتجه الى استكمال إقرار الموازنة في الجلستين المقبلتين وانهاء النقاط الجوهرية العالقة المتصلة بملفات اساسية كرواتب الموظفين والمتقاعدين وسواها من ملفات متبقية امام مجلس الوزراء ينتظر ان تشكل محور مناقشاته الليلة وغداً. واعربت المصادر بحسب صحيفة النهارعن تصميم واضح لدى الحكومة ورئيسها سعد الحريري على إقرار الموازنة في اسرع وقت ومن دون تسرع بل ضمن الألية التي اتبعت حتى الان بما يكفل اخضاع كل ملف مهم في سياق السعي الى اخراج موازنة تقشفية ومتوازنة بالمقدار الممكن للبحث المعمق ولكن وسط قرار واضح متوافق عليه بعدم التراجع عن الاهداف الكبيرة للموازنة في تحقيق تخفيض ملموس للعجز. ويبدو واضحاً في هذا السياق وفق "النهار"، انّ مسألة الرواتب للموظفين في القطاع العام تشكل حقل الألغام الاخطر الذي يتعين على مجلس الوزراء مواجهته والخروج بقرار لا يفجر احتجاجات واسعة من شانها تصعيد الحركة الاحتجاجية التي تستعد لها فئات عدة من ابرزها هيئة التنسيق النقابية التي ارجأت اعتصاماتها الى الاثنين وكذلك العسكريون المتقاعدون الذين يفترض ان يعقد لقاء حاسم بين ممثليهم ووزير الدفاع الياس ابو صعب صباح الاثنين يبنى على اساسه مصير تحركهم على الارض سلبا او ايجابا. ولا تخفي اوساط نقابية معنية بمتابعة الاستعدادات الجارية للتحركات في الشارع بحسب الصحيفة خشيتها من تصعيد اذا جاءت القرارات الحكومية على غير ما تامل فيه الجهات النقابية وسواها مثل القضاة والأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية بالاضافة الى موظفي القطاع العام في ظل الكلام عن تجميد او اقتطاع نسبة من الرواتب الذين تتجاوز سقفا معينا يتردد انه ثلاثة ملايين ليرة. وفي اي حال فانّ صورة المشهد من مقلبيه الحكومي من جهة والنقابي والوظيفي والتقاعدي والقضائي من جهة اخرى يرسم علامات غموض لن تتضح اتجاهاتها الا بعد الجلسة المسائية لمجلس الوزراء التي يتوقع ان تكون طويلة نسبيا لإصرار الحريري على استعجال انهاء الجلسات التي سجلت في حلقاتها الاخيرة تطورا ملحوظا في انجاز البنود الاكثر حساسية وهو ما سيجري استكماله اليوم وغداً.

Time line Adv
Agem Australia 2019
loading