سلمى حايك

هذا ما حصل مع سلمى حايك في جلسة التدليك

كشفت النجمة سلمى حايك عن أحد أغرب المواقف المحرجة التي تعّرضت لها، حيث قالت إنها تشعر بأنّها بحاجة للتدليك من آن لآخر، خاصة بعد مكوثها في التصوير لفترات طويلة قد تؤذي ظهرها أو رقبتها. وفي حوارها مع الممثلة تشيلسي هاندلر على شبكة "Netflix"، أشارت حايك ال أنها توّجهت إلى أحد مراكز التدليك في النمسا، وقد حذّرها من أنّ جميع من يعملون به منالرجال، ورغم أنّها كانت تفضّل النساء فإنّها كانت بحاجة للتدليك، نظرا للألم الذي كانت تشعر به. وعندما بدأت الجلسة فوجئت بالمدلّك، عارياً تماماً ولا يرتدي شيئاً، فنبّهته على الفور بأّنّ هذا الأمر غير مقبول، ولا بدّ أن يرتدي شيئاً إلا أنّها اكتشفت فيما بعد أنّ هذا المركز يعمل بطريقة غريبة، وعلقّت على الأمر قائلةً: "فكّرت في الهروب والجري خارج المركز، ولكنّني كنت أرتدي ملابسي الداخلية وكان الأمر محرجاً".

سلمى حايك تفضحُ ترامب!

إعترفت النجمة سلمى حايك، بأن المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب، حاول يوماً ما مواعدتها، وعندما رفضت اختلق شائعة سلبية عنها في المجلة الأسبوعية National Enquirer. وكشفت حايك عن أزمتها مع ترامب خلال مقابلة مع راديو El Show del Mandril الناطق باللغة الإسبانية، أعادت بثها يوم الجمعة إذاعة Radio Centro 93.3 في مدينة لوس أنجلوس، ونقلها تقرير لموقع BuzzFeed. وأوضحت حايك، ان ترامب في البداية حاول التقرّب من الرجل الذي تحبه من أجل الحصول على رقم هاتفها، وعندما أبلغته صراحة أنها لن تواعده حتى لو كانت غير مرتبطة بعلاقة عاطفية، قام على الفور بنشر شائعة مغرضة وسلبية عنها. وتابعت: "أحد الأشخاص- لن أذكر اسمه، أبلغ National Enquirer أن ترامب لن يواعدني لأنني قصيرة للغاية.. في وقت لاحق، اتصل بي ترامب وترك لي الرسالة التالية: هل تصدقين هذا؟ من يمكن أن يقول هذا؟ أنا لا أريد أن يظن الجمهور هذا عنك". وختمت حديثها:"ترامب ظن أنني بعد هذا سأحاول الخروج معه حتى لا يعتقد الجمهور أنه بالفعل رفض مواعدتي لهذا السبب".

loading