سليمان فرنجية

التيار عن لقاء فرنجية جعجع: الهدف مواجهة سياسية مع فريق يعتبرونه الأقوى مسيحيًا

لم يعد سرا أن صقور القوى المسيحية اللبنانية، يبذلون جهودا مضنية لختم الجراح الكبيرة والكثيرة التي خلفتها الحرب الأهلية في الجسد اللبناني والمسيحي العليل، الممهور بدماء أناس لم يبخلوا على الوطن والقضية. ذلك أن بعد المبادرة التي قام بها النائب نديم الجميل في اتجاه رئيس تيار المردة سليمان فرنجية ونجله النائب طوني فرنجية، من باب "صداقة" تجمع أبناء الجيل الجديد، في خطوة من شأنها فتح طريق ختم جرح "مجزرة إهدن" التي وقعت قبل أربعة عقود، يرصد المراقبون اللقاء المنتظر بين رئيس تيار المردة سليمان فرنجية ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الخصمين اللدودين اللذين فرقتهما السياسة على وقع جرح كبير.

Advertise

كلمات مؤثرة من طوني الى روبير فرنجية: لن أنسى يوما جرحك حينما قلت لي أنك لن تستطيع انتخابي

في وداع مؤثر كتب النائب طوني فرنجية عبر حسابه على "انستغرام" للراحل روبير فرنجية بعنوان "بكّرت علينا"، قائلا:"بعدما تلقينا العزاء من محبينك من مختلف الاماكن والمناطق الذين جاؤوا لوداعك المحزن، أقف اليوم مستحقا حجم خسارتنا الكبيرة.إهدن حزينة ومن دونك تبدو فارغة، أخذك منّا الموت لكنك ستبقى حيا في عقولنا وقلوبنا وفي وجدان كل اهالي إهدن ولبنان وخصوصا في وجدان وعقل وقلب من عرفك وعايشك.ستبقى حيا من خلال أعمالك الانسانية والانمائية والمؤسساتية فأنت من أسّس المستوصف والمستشفى والتعاونية والمشاريع الزراعية، وانت من رمّم الكنائس والأديرة وانت من حضن ابي ومن بعده الجيل الأصغر في العائلة، حضنتنا جميعا كأبناء لك.

loading