سليمان فرنجية

فرنجية: إذا تعهد الجيش أو قام بضرب داعش فكل اللبنانيين معه

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية ونجله طوني ووزير الاشغال العامة يوسف فنيانوس بحضور وزير المال علي حسن خليل واحمد البعلبكي، وتخلل اللقاء مأدبة غداء. بعد الزيارة قال فرنجية: "الزيارة هي لحليف وأخ هو دولة الرئيس بري، وقد جئنا ككل فترة لنتشاور ونأخذ برأي دولته ونؤكد بأنه حليف اساسي وصديق وهذا الامر كان وسيستمر اليوم وان شاءالله الى الابد. تداولنا في الامور الراهنة وهنأنا دولته على الانجاز الذي قامت به المقاومة التي حمت لبنان، كما تداولنا في الامور الاخرى على الساحة اللبنانية. ودائما وجهات النظر مع دولته متطابقة".

Time line Adv
Advertise

هل اقترب لقاء جعجع وفرنجية؟

فتح كلام رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية عن إمكانية التحالف مع "القوات اللبنانية" في الانتخابات النيابية المقبلة، الباب أمام تزخيم حركة الاتصالات التي تجري بين الطرفين مباشرة وبالواسطة، لعقد لقاء قد لا يبدو قريباً بين فرنجية وبين رئيس حزب "القوات" سمير جعجع، لكنه مرجح في المرحلة المقبلة، حيث يقول العارفون، إن جعجع الذي تجاوز كل مآسي الماضي وتاريخه الأسود، وتصالح مع العماد ميشال عون وأوصله بعدها إلى رئاسة الجمهورية، عبر "تفاهم معراب"، لن يتردد في مصالحة غريمه اللدود فرنجية إذا وجد أن له وللمسيحيين مصلحة في ذلك، في إطار ترتيب أوضاع "البيت المسيحي"، من ضمن سياسة الانفتاح التي بدأتها "القوات اللبنانية" على سائر القوى السياسية في البلد. وأبلغت مصادر نيابية مسيحية "السياسة"، أن الأمور تتطور على صعيد العلاقة بين معراب وبنشعي، وبالتالي ليس مستبعداً إذا ما سارت وفق ما هو مرسوم لها، أن يحصل اللقاء بين جعجع وفرنجية، كتتويج للاتصالات الجارية، وبمثابة إعلان عن طي صفحة الخلافات نهائياً وفتح صفحة جديدة.

loading