سمير جعجع

لقاء عون - جعجع... هل يؤشر لجديد ما؟

أفادت مصادر وزارية لـ«اللواء» ان انعقاد اللقاء بين رئيس الحمهورية ميشال عون ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع المرجح ان يعقد في الساعات القليلة المقبلة، سيكون مؤشراً لحلحة الملف الحكومي من ناحية التمثيل القواتي كما لمعالجة ثغرات اتفاق معراب. وأشارت إلى أن الجهود ما تزال متواصلة لتسهيل ولادة الحكومة سريعا ولذلك فإن الأيام المقبلة ستكون مفصلية في هذا المجال. وأعربت المصادر عن اعتقادها أن معالجة العقدة الدرزية يتولاها الرئيس الحريري الذي سيبقى على تواصل مع النائب السابق وليد جنبلاط أو موفديه مع العلم أن لا شيء مضمونا في ما خص نجاح التفاوض مع المختارة.

لقاء مرتقب بين عون وجعجع

بعد أن عادت «أسهم» تأليف الحكومة إلى اللون الأخضر، إثر اجتماع وُصف بالإيجابي بين رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، والرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، يفترض أن تنطلق قريبا، حركة اتصالات جديدة في أكثر من اتجاه، وعلى أكثر من خط، لمحاولة تفكيك العقبات التي تعترض طريق الولادة الحكومية.

loading