سمير فرنجية

شري يدعو الى تكريس ثقافة المقاومة...وسعيد يردّ: رحم الله سمير فرنجية!

اعتبر نائب بيروت أمين شري "أن عملية الويمبي راسخة في وجدان الناس، وبالتالي لا يمكن وسمها بزمن وتاريخ محدد"، وقال: " هذه العملية أثبتت هوية بيروت المقاومة الأصيلة، وأكدت أن هناك من يقول لا للمحتل، وأسست لمسيرة طويلة بدأت في قلب بيروت وانتقلت إلى الجنوب".وحول حماية إنجازات المقاومة ورموزها يقول شري: "كلنا مسؤولون ومقصرون والمطلوب سياسة عامة لتكريس ثقافة المقاومة وصون رموزها".النائب السابق فارس سعيد علّق على كلام شري، فكتب عبر تويتر:"امين شرّي"لتعميم ثقافة المقاومة"، رحم الله سمير فرنجية الذي أصرّ داخل ١٤ اذار على ان الخلاف مع حزب الله يتجاوز السياسة، انه ثقافي اولاً، اشتقنا يا بيك".

الحريري: نأمل ان يلتقيا سوية في السماء

تقبلت عائلة النائب السابق سمير فرنجية التعازي في صالون كنيسة مار جرجس للموارنة في وسط بيروت، وأبرز المعزين على التوالي: رئيس الحكومة سعد الحريري، وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية الدكتورة عناية عز الدين، سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في لبنان أليزابيت ريتشارد، النواب إبراهيم كنعان، نعمة طعمة، محمد قباني، هنري الحلو، فؤاد السعد، النائب السابق لرئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، النائب السابق لرئيس مجلس الوزراء عصام ابو جمرة، الوزراء السابقون رمزي جريج، محمد عبد الحميد بيضون، طلال المرعبي، نقولا صحناوي وناجي البستاني، النائبان السابقان باسم السبع وجبران طوق، رئيس حزب "الحوار الوطني" فؤاد مخزومي، رئيس مجلس إدارة تلفزيون "الجديد" تحسين خياط، المدير السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص، رئيس "حركة الأرض" طلال الدويهي، رئيس جهاز الاعلام والتواصل في حزب "القوات اللبنانية" شارل جبور، وفد من مؤسسة العرفان التوحيدية برئاسة الشيخ علي زين الدين.

الجميّل نعى فرنجية: يغيب اليوم وفي قلبه غصّة إعادة إحياء تجمّع 14 آذار

نعى النائب نديم الجميّل الراحل سمير فرنجية، وكتب على صفحته على "فايسبوك" سمير حميد فرنجيّة، إبن البيت اللبناني العريق، يغيب اليوم وفي قلبه غصّة: إعادة إحياء تجمّع 14 آذار. عرفته رجلاً ذو موقف صريح، عرفته مفكّراً مارونياً عنيداً، عرفته مناضلاً من أجل الحرية والسيادة والاستقلال. من أركان 14 آذار، عمل جاهداً لتوحيد الرؤيا والأهداف ورصّ الصفوف، وبقي حتى الرمق الأخير يحلم بلبنان السيّد الحرّ وبدولة قويّة وبحكمٍ عادل.

loading