طاولة الحوار

جعجع: لوقف العلاقات الدبلوماسية مع سوريا

ربطَ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع محاولة طرح المؤتمر التأسيسي أو أي تسمية تُطلق على محاولة تغيير النظام اللبناني الحالي، ليس فقط بكل ما نشهده منذ سنتين ونصف حتى الآن بل بما عايشناه منذ 11 عاماً، باعتبار أنه في عهد الوصاية السورية لم يكن من داعٍ لتغيير النظام لأنه كان يُطبق بشكل معتور، وانطلاقاً من هنا يمكننا أن نفهم لماذا لا تحصل انتخابات رئاسية ونعيش شللاً على مستوى الحياة السياسية.

بري: التسوية قبل نهاية السنة وإلا

يعتقد رئيس مجلس النواب نبيه بري أن ما حصل على طاولة الحوار لم يكن مقصودا فحسب، إنما التصويب الحقيقي – من جبران باسيل – كان في اتجاه الحكومة واستهدافها، وقد مارس لعبة التورية التي كانت واضحة للعيان. ومرة أخرى، يدق بري جرس الإنذار، بما معناه أنه إذا لم ينجح الافرقاء في تسوية الازمة المفتوحة قبل نهاية السنة، فلن تنفع كل المحاولات. ويستعمل مثلا هنا يردده الجنوبيون "عندها تخبزون بالافراح"، أي أنه لا فائدة من هذا التأخير، وأن الجميع سيدخلون عندها في دوامة الانتخابات النيابية على أساس قانون 1960. وينصح المروجين للتمديد بالكف عن هذا الامر "والانتخابات ستحصل بموجب القانون الساري أو قانون 1934، من باب تأكيد إتمام الاستحقاق".

loading