طرابلس

ولعت بين البلدية والمحافظ...بلدية طرابلس لنهرا: اعتذر علناً!

عقد مجلس بلدية طرابلس اجتماعا في القصر البلدي، على اثر طلب محافظ الشمال رمزي نهرا من رئيس البلدية احمد قمر الدين الحضور للاستماع إلى أقوال عن مخالفات وإهدار اموال في مسلخ طرابلس. وأعلن أعضاء البلدية تضامنهم مع قمر الدين، ومعتبرين ان "ما حصل اساءة إلى طرابلس بشخص رئيس بلديتها، واصدروا بيانا شجب ما اعتبروه "إساءة طاولت طرابلس بشخص رئيس بلديتها ورئيس اتحاد بلديات الفيحاء من محافظ الشمال.ورأى المجتمعون أن "القانون يمنع ما قام به محافظ الشمال من إستدعاء رئيس بلدية طرابلس من دون تكليف رسمي من وزير الداخلية بحسب الأصول المرعية الإجراء"، مطالبين "المحافظ بالإعتذار العلني من أهالي طرابلس ورئيس بلديتها".

بلدية الميناء ليست بخير أيضاً

كأنّ «لعنةً» ما حلّت على مجالس بلديات قضاء طرابلس. الأمر لا يتعلّق فقط بفشل مجلس بلدية مدينة طرابلس، وتكبيله سياسياً وأمنياً وغياب التجانس بين أعضائه، بل بالمشاكل التي حلّت أيضاً على مجلس بلدية الميناء، برئاسة عبد القادر علم الدين، المحسوب على تيار العزم، والذي كان شقيقه عبد المنعم علم الدين يُريد الترشح على لائحة أشرف ريفي في الانتخابات النيابية.وبحسب المعلومات، فإنّ عبد القادر علم الدين مُتهّم بعددٍ من الملفات المالية، «وقد طلب النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم التوسّع في التحقيقات».أيضاً، يُطالب أعضاءٌ في بلدية الميناء بإقالة علم الدين، إلا أنّ السياسة تدخلت مُجدّداً بحجة أنّ الظروف «غير مُلائمة».

بعد سنتين ونيف...ريفي يعتذر: لم أعد معنياً لا معنوياً ولا سياسياً

بعد سنتين ونيف على الانتخابات البلدية والتي انتجت مجلسا بلديا مدعوما من اللواء اشرف ريفي في طرابلس وهو مجلس لم يثبت جدارته، تبرّأ ريفي اليوم من المجلس وغرّد كاتباً:"أعتذر من أبناء طرابلس عن إخفاق البلدية ولم أعد معنياً لا معنوياً ولا سياسياً بعمل المجلس البلدي وأدعوه للمرة الأخيرة ليشكّل فريق عمل متجانسا خدمة للمدينة وإنقاذاً لسمعتهم".

loading
popup closePierre