طلال ارسلان

اتهامات الجاهلية برسم السلطات العليا: كشف الحقائق للمحاسبة او ملاحقة مطلقي الافتراءات

لا ينفك المسؤولون اللبنانيون يستسهلون ضرب هيبة الدولة، بعيد إجهاز بعضهم على سيادتها وحريتها في اتخاذ القرارات المصيرية الكبيرة كذاك المرتبط بالحرب والسلم. ولم يكن أدل إلى ذلك إلا الحملة الشعواء التي شنها رئيس اللقاء الديموقراطي الوزير طلال إرسلان ورئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب على مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، وشعبة المعلومات التابعة لهذا الجهاز، في خلال أربعين محمد أبو ذياب، الذي قتل خلال حادثة الجاهلية الأخيرة.

loading