عبد الفتاح السيسي

رسميًا.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عزمه الترشح لولاية ثانية في انتخابات الرئاسة المقررة في مصر أواخر شهر مارس /آذار المقبل. وقال السيسي في كلمة متلفزة في ختام مؤتمر عٌقد في العاصمة المصرية على مدار ثلاثة أيام تحت عنوان "حكاية وطن" امتد لثلاثة أيام عرض خلاله ما أنجزه خلال فترة رئاسته فيما سماه "كشف حساب": "اسمحوا لي أن أُعلن ترشحي لفترة رئاسية قادمة". وطالب السيسي جموع الناخبين المصريين بالخروج إلى صناديق الاقتراع ل"يظهروا للعالم حجم المشاركة في الانتخابات،" على حد وصفه. وبموجب الدستور المصري، يحق للرئيس الترشح لفترة رئاسية ثانية مدتها أربع سنوات. وتنتهي فترة ولاية الرئيس المصري الحالية في السابع من يونيو /حزيران 2018. ويبدأ تقديم طلبات الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة اعتبارا من غد السبت 20 يناير/كانون الثاني ولمدة عشرة أيام. ويتعين على من يتقدم لخوض السباف الفوز بتزكية 20 من اعضاء مجلس النواب أو تأييد 20 الف من المواطنيين من 15 محافظة مصرية على الاقل وبحد أدنى 1000 تأييد للمحافظة الواحدة.

الحريري أبرق إلى السيسي مستنكرا جريمة حلوان

أبرق رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مستنكرا الجريمة الإرهابية التي استهدفت كنيسة مار مينا في مدينة حلوان، وعبر عن تضامنه ووقوفه بجانب مصر قيادة وحكومة وشعبا. وجاء في نص البرقية: "الهجوم الإرهابي الذي استهدف كنيسة مار مينا في مدينة حلوان هو حلقة في مسلسل جبان لن ينال من مصر ووحدة شعبها، مهما تصاعدت موجات التخريب والضلال. إنني إذ أدين بأشد العبارات هذا العمل الإجرامي، وأعبر عن الوقوف بجانب مصر وقيادتها للاقتصاص من الإرهاب وأدواته وتنظيماته، أتوجه من سيادتكم، باسمي وباسم الحكومة اللبنانية، بأحر التعازي القلبية بالشهداء الذي سقطوا، والتضامن عبركم مع عائلات الضحايا ومع الإخوة في الكنيسة القبطية، سائلا الله سبحانه وتعالى أن يحمي مصر في ظل قيادتكم من كل شر".

السيسي يمهل الجيش 3 أشهر

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن مصر تواجه حربا مكتملة الأركان تسعى لهدم الدولة، مشيرًا إلى أن قوى خارجية تدعم فئات باغية بالسلاح والمال. ووصف السيسي الحادث الإرهابي الأخير الذي استهدف مسجد الروضة في العريش شمال سيناء بالجبان ومنفّذوه بالمجرمين. وكلّف الرئيس المصري رئيس الأركان ووزارة الداخلية باستخدام “القوة الغاشمة” لاستعادة الأمن في سيناء خلال 3 أشهر. وأشار السيسي إلى أن دماء الشهداء لن تذهب سدا، لافتًا إلى أن الدولة تتخذ كل ما يلزم للدفاع عن أمنها.

loading