عبد الفتاح السيسي

وساطة مصرية - فرنسية لإبقاء الحريري في منصبه

علمت «الأخبار» من مصادر دبلوماسية أن فرنسا تسعى مع مصر لوساطة مع السعودية تُبقي الرئيس سعد الحريري في منصبه. وقالت المصادر إن اجتماعات مكثفة عُقدت مساء أمس في العاصمة القبرصية بين مسؤولين فرنسيين ومصريين يرافقون الرئيس عبد الفتاح السياسي إلى نيقوسيا للمشاركة في القمة المصرية القبرصية اليونانية. وحسب المصادر، فإن الجانب الفرنسي يلحّ على بقاء الحريري في منصبه، وإنه يمكن إدخال تعديلات تعزز وضعه داخل الصيغة اللبنانية، وتبدي خشية كبيرة من حصول فراغ حكومي يؤثر بقوة في الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي في لبنان.

خلية الواحات خططت لهجمات على كنائس

علمت «الحياة» أن الإرهابي الذي أوقفته أجهزة الأمن المصرية ضمن عناصر «خلية الواحات» التكفيرية، يحمل الجنسية الليبية، ويتحدّر من مدينة درنة في شرق ليبيا. وكانت الشرطة المصرية دهمت موقع خلية متطرفة في الواحات البحرية على بعد أكثر من 300 كيلومتر جنوب غربي القاهرة، وقُتل في اشتباكات مع عناصرها 16 ضابطاً وجندياً، من قوات النخبة في وزارة الداخلية، فيما قتل وجُرح 15 متطرفاً. وشن الجيش بمعاونة الشرطة حملات دهم وتمشيط واسعة النطاق في الصحراء الغربية أسفرت عن قتل عناصر الخلية المتطرفة وتحرير ضابط كانوا خطفوه. وكشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال لقاء مع صحافيين وإعلاميين في شرم الشيخ الأسبوع الماضي، أن أجهزة الأمن أوقفت عنصراً واحداً «غير مصري». وأفيد بأن الموقوف ليبي يُدعى عبدالرحمن محمد المسماري، وهو مولود عام 1993، ولما بدأ التطرف انضم إلى جماعة «أنصار الشريعة» في درنة، ثم انخرط في تنظيم يقوده المطلوب المصري هشام عشماوي الذي عمل على إعادة إرهابيين من سورية والعراق وتجميعهم في منطقة قريبة من الحدود المصرية - الليبية، للتسلل إلى الأراضي المصرية تباعاً بهدف تنفيذ هجمات فيها. وخططت خلية الواحات لهجوم على أديرة مسيحية في الصحراء، وكانت تعتزم تصعيد هجماتها المسلحة بعد إتمام تسليحها ومدها بالدعم اللوجيستي الآتي من ليبيا، كما خططت لشن «هجمات مؤلمة» في العمق المصري رداً على الخسائر التي مُني بها المسلحون نتيجة استهداف الجيش أرتالهم الآتية من ليبيا.

Advertise with us - horizontal 30
loading