عفرين

عفرين تحت سيطرة تركيا

أعلن الجيش التركي، صباح اليوم السبت، سيطرة قوات "غصن الزيتون" على كامل قرى وبلدات منطقة عفرين، من" إرهابيي " حزب الاتحاد الديمقراطي السوري (بي واي دي)وهو الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني "بي كيه كيه"، وداعش. ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن بيان صادر عن الجيش التركي اليوم، أنّ قوات "غصن الزيتون" تتخذ تدابير احترازية من أجل ضمان عودة آمنة للمدنيين إلى منازلهم. وفي هذا الإطار تجري القوات التركية تمشيطاً لمنطقة عفرين، من أجل تفكيك العبوات الناسفة والألغام التي زرعها الإرهابيون. ومن ناحية أخرى، أعلن رئيس أركان الجيش التركي، خلوصي أكار، أن قوات بلاده المشاركة في عملية "غصن الزيتون" ستصل حتى أطراف حلب عند بلدتي "نُبّل" و"الزهراء"، لتحكم السيطرة على منطقة عفرين كاملة. وأكد أكار أن تركيا لا تستهدف على الإطلاق وحدة التراب والسياسة، سواء في سورية أو العراق، وهي تبدي احترامًا كبيرًا في هذا الإطار. وأشار أنه "لا يمكن أن يكون الإرهابيون بنوا الملاجئ في عفرين بقدراتهم وحدها، من المستحيل أن تكون أنشئت دون دعم هندسي وتخطيط وتوجيه من قبل دولة ما". وأطلقت القوات المسلحة التركية عملية "غصن الزيتون" في 20 كانون ثان/يناير الماضي، بالتعاون مع الجيش السوري الحر المعارض ، لتحرير منطقة عفرين من عناصر وحدات حماية الشعب الكردية (واي بي جي) وداعش.

تركيا: عفرين تحت الحصار... والأكراد ينفون

نفى المقاتلون الأكراد محاصرة القوات التركية لمدينة عفرين موضحين أن القوات التركية ما زالت بعيدة عن عفرين مسافة 10 إلى 15 كلم. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أكد أنّ عفرين تحت الحصار التركي مشيرا الى ان دخول وسط المدينة أصبح وشيكاً، وقال: "سنطّهر شمال سوريا من الجماعات الإرهابية حتّى الحدود العراقية بعد إتمام عمليتي عفرين ومنبج". ولفت إلى أنّنا اليوم في عفرين وغداً سنكون في منبج، وبعد غد سنطهر شرقي الفرات حتّى الحدود مع العراق من الإرهابيين، موضحا أنّنا لسنا في شمالي سوريا من أجل الإحتلال إطلاقا، بل من أجل تطهيرها من الراغبين في احتلالها والمنظمات الإرهابية وإعادتها إلى أصحابها الحقيقيين.

Time line Adv
loading