علي حسن خليل

إقرار الموازنة السبت أو الأحد؟!

في اليوم الثالث من أيام الموازنة أنجز مجلس الوزراء خمساً وعشرين مادة من مواد الموازنة، يتقدمها إلغاء الاعفاءات الجمركية لسيارات النواب. ومن زاوية التزام الحكومة بإنجاز الموازنة، كشف الرئيس سعد الحريري عن الإصرار على القيام بالاصلاحات المطلوبة بالرغم من كل الصعوبات الموجودة، لأنها تصب في مصلحة الوطن وتطوير الاقتصاد وتوفير فرص عمل الشباب. وكشفت مصادر وزارية لـ«اللواء» ان نقاشاً تفصيلياً جرى في جلسة أمس وأمس الأوّل، ضمن اتفاق عام للوصول إلى الموازنة، واقرارها في إحدى الجلستين السبت أو الأحد. وقالت المصادر ان الرئيس سعد الحريري تمكن من احتواء التوتر، بعد ان ردّ وزير المال علي حسن خليل على ما أثاره بعض وزراء التيار الوطني الحر، مؤكداً ان من حقه كوزير للمالية اعداد الموازنة وان الوزراء من حقهم المناقشة. ولفتت المصادر إلى انه جرى التطرق إلى تسريب الورقة التي قدمها وزير الاقتصاد منصور بطيش حول الموازنة في جلسة الموازنة الأولى، التي عقدت في قصر بعبدا، ونفى ان يكون هو من قام بتسريبها إلى وسائل الإعلام.. واستغرق النقاش حول هذه النقطة بعض الوقت.

موازنة "كيف ما كان" وأخرى متوازنة

كشفت مصادر وزارية قريبة من كتلة «لبنان القوي» لـصحيفة الجمهورية ان المناقشات في الجلسة الحكومية أمس «لم تكن في المستوى المطلوب، واذا بقيت الأجواء على الشكل الذي حضرنا نموذجاً منه فقد لا نصل الى مخارج نهائية في وقت قريب». واضافت المصادر للصحيفة، انّ ما طرحه باسيل في الجلسة «يجب ان يؤخذ في الاعتبار وعلى محمل الجد. فمن دون الدخول في كثير من التفاصيل، لفتَ الى ضرورة وقف استغلال بعض المقترحات الصعبة والتي قيل انها غير شعبوية من اجل المزايدات السياسية، كأن يعبّر بعض الوزراء في مجلس الوزراء عن شيء وينتقل الى موقع آخر ليتحدث امام الشاشات والجماهير عن شيء آخر». وعمّن قصدَ باسيل بقوله، اكتفت هذه المصادر بالقول للصحيفة: «انهم يعرفون أنفسهم». ولفتت الى انّ النقاش أمس كشفَ وجود نهجين عريضين لمقاربة ملفات الموازنة وبعض القرارات الصعبة المطلوبة. وأضافت المصادر للصحيفة: «لقد ظهر واضحاً انّ هناك من يريد موازنة «كيف ما كان»، وآخرون يريدون موازنة «متوازنة ومدروسة». واستغربت هذه الأوساط رَدّ وزير المال ونَفيه تصفير بعض الموازنات الخاصة بمشاريع استثمارية وإنمائية، كمثل ميناء جونية السياحي وأوتوستراد القديسين في البترون، في ما اعتبر رداً على تصريح لباسيل عَبّر فيه عن رفضه ما هو مطروح. وقالت: «يمكن لمَن يقرأ ما هو مطروح في مشروع الموازنة الذي تم تعميمه أن يرى ذلك واضحاً. وهو أمر لا يقبل الجدل او التأويل. بالإضافة الى القول «عن تأجيل البحث في أوتوستراد القديسين مثلاً الى العام 2021».

Majnoun Leila 3rd panel
loading