علي فياض

فياض: يخطىء من يربط الأوضاع الداخلية بالخارجية

رأى عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب الدكتور علي فياض، خلال احتفال تأبيني في بلدة الطيبة الجنوبية، أن "الحكومة تنحكم إلى مسار داخلي في عملية تشكيلها، وأن مواقف الأطراف تنطلق على نحو أساسي من حسابات ومصالح داخلية، وبالتالي إذا أراد البعض أن يربط الأوضاع الداخلية بالأوضاع الخارجية فهو مخطىء، لأن المسار والمعطيات والتحولات التي يأتي في طليعتها تراجع قدرة الأميركي على التحكم بالمعطيات الاستراتيجية على مستوى المنطقة، لم تعد كما قبل، فنحن نفكر بالحكومة داخليا ونحسب داخليا، ولا نسعى على الإطلاق إلى تحكيم الأمر بهذه التطورات على المستوى الإقليمي". وقال: "عدم الأخذ بالنتائج التي خرج بها قانون الانتخاب الجديد، يعني أننا نجوف هذا القانون وندوس عليه ونقول إنه لا يعني شيئا، علما أننا عندما أقررناه اعتبرناه من أهم الانجازات الداخلية العظيمة التي شهدها بلدنا، وتعاطينا معه على أساس أن النسبية هي خطوة إلى الأمام وتطور الواقع السياسي وتجدد الطبقة السياسية على الرغم من معاناة القانون لبعض المشاكل ببعض نقاطه التي أدخلت عليه بشكل تعسفي، ولكنه بطبيعة الحال أفضل من القانون الأكثري". وختم: "عندما نتمسك بحكومة متوازنة ونطالب بضرورة أن يتمثل بها الجميع، فنحن هنا لا نعطي حقا لأحد، إنما قانون الانتخاب ونتائج العملية الانتخابية هما اللذان أعطيا الحق، وعليه إذا كنا نريد أن نكون عادلين ومنطقيين وننسجم مع النتائج التي خرجت بها الانتخابات النيابية، يجب أن يتمثل الجميع الذين هم ممثلون في المجلس النيابي، وهذا هو المنطق".

Advertise
loading