عيد رأس السنة

أي بلاد احتفلت بالعام 2018 حتى الساعة؟

بدأ العام 2018، بشكل فعلي، في عدد من مناطق العالم، بحكم موقعها الجغرافي، ولذلك كانت جزر ساموا وكريستماس وكيريباتي، أولى المناطق التي تحتفل بالحدث. أما آخر المناطق التي ستستقبل العام الجديد، فهي جزر تابعة للولايات الأميركية لكنها غير مأهولة، ويتعلق الأمر بكل من جزر بيكر وهاولاند. في غضون ذلك، تعد ويلينغتون عاصمة نيوزيلندا من أولى العواصم التي تحتفل برأس السنة، ذلك أنها تستقبل العام الجديد الساعة الحادية عشرة صباحا بتوقيت غرينتش، أما في سيدني الأسترالية فعلى الواحدة ظهرا بالتوقيت نفسه. ويحظى الاحتفال برأس السنة الميلادية بشعبية واسعة حول العالم، وتغص الميادين الرئيسية للمدن الكبرى بالمحتفلين. وتفرض أجهزة أمنية في دول عدة إجراءات أمنية مشددة، هذا العام، خشية وقوع هجمات إرهابية وسط حشود المحتفلين

الحريري من ساحة النجمة: أعمل على حلّ أزمة مرسوم ​دورة ضباط 1994

زار رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، مساء اليوم ساحة النجمة في وسط بيروت، واطلع على التحضيرات الجارية لاحتفالات رأس السنة الجديدة مساء غد الأحد. وللمناسبة، قال الحريري: "هذه ساحة النجمة التي كان يحب الرئيس الشهيد رفيق الحريري ان يراها بهذه الحيوية والحياة، وهذا لبنان الذي نحب أن نراه يستعيد عافيته، وأن يؤمن الناس بهذا البلد الرائع، وإن شاء الله غدا ننتهي من عام 2017 ونبدأ بعام حافل بالانجازات". أضاف: "نأمل ان تستمر الحركة، وأريد للناس أن يعيشوا، فهؤلاء هم اللبنانيون وهذا ما أراده الشهيد رفيق الحريري رحمه الله". وردا على سؤال حول الأزمة السياسية الحاصلة جراء مرسوم ترقية الضباط، قال الحريري: "البعض يريد تكبير هذا الموضوع، لكنه متعلق بأمر واحد وأنا أعمل عليه، وكل الأفرقاء سيصلون إلى حل. هذا الموضوع يحتاج للروية وأن يحل بالتي هي أحسن، والأمور تحل ولا شيء يستعصي علينا. مررنا بقطوعات أصعب بكثير ولن نقف عند مرسوم". سئل: اليوم الرئيس بري قال الحل هو توقيع وزير المال، فما ردكم؟ أجاب: "لن ادخل في التفاصل وان شاء الله الأمور تحل".

لبنان يستعد لاستقبال 2018: استنفار أمني واحتفال شعبي في ساحة النجمة

تستعد بيروت وبقية المناطق اللبنانية لاستقبال العام الجديد 2018، وسط إجراءات أمنية تنفذها الأجهزة الأمنية. ورفعت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي نسبة الجهوزية في قطعاتها العملانية إلى 100 في المئة، وفق بيان صادر عن شعبة العلاقات العامة في المديرية، و «جمدت المأذونيات، وقررت تكثيف وجود عناصرها على الطرق العامة للحفاظ على أمن المواطنين والسهر على راحتهم، وتسهيل حركة المرور في شكل خاص أمام دور العبادة والمطاعم والنوادي الليلية والمراكز التجارية وغيرها من المرافق التي تتركّز فيها أماكن السهر وتشهد حضوراً كثيفاً للمواطنين».

loading