غزة

طائرات بسكاكين.. سلاح إسرائيل لمحاربة أطباق غزة

بدأ الجيش الإسرائيلي في انتهاج أسلوب جديد لمواجهة الأطباق الطائرة التي يطلقها فلسطينيون من قطاع غزة، بعدما عجزت وسائله التقليدية في إسقاطها.وتسببت الطائرات الورقية المذيلة بزجاجات حارقة، في إشعال حرائق كبيرة في مستوطنات ما يعرف بغلاف غزة خلال الأسابيع الأخيرة، وباتت تشكل صداعا للإسرائيليين. وبدأ الفلسطينيون في إرسال هذه الطائرات بعد انطلاق "مسيرات العودة الكبرى"، التي بدأت في أواخر آذار الماضي، على الحدود بين غزة وإسرائيل. وأفادت صحيفة "جيروزالم بوست" الإسرائيلية، الخميس، بأن الجيش الإسرائيلي أدخل إلى الخدمة طائرات مسيرة صغيرة أضاف سكاكين إلى أجنحتها. ومهمة هذه الطائرات التي بدأت في العمل، الجمعة الماضية، قطع خيوط هذه الطائرات لإسقاطها قبل أن تصل إلى المستوطنات المحاذية لغزة. وذكر موقع "واللا" العبري، واسع الانتشار في إسرائيل، أن الجيش أسقط منذ الجمعة 40 طائرة ورقية. ويخرج الفلسطينيون منذ 6 أسابيع في قطاع غزة للاحتجاج بمسيرات سليمة على الحدود مع إسرائيل وخصوصا يوم الجمعة. وقتل الجيش الإسرائيلي بالرصاص أكثر من 100 فلسطيني، كانت آخرهم المسعفة رزان النجار التي كانت تسعف مصابين برصاص الجيش، وواجه الجيش انتقادات دولية حقوقية بسبب قتل عشرات المتظاهرين السلميين في قطاع غزة، من بينهم أطفال وذوي احتياجات خاصة.

نظام الدفاع الاسرائيلي يسقط صواريخ أطلقت من غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي إن نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ أسقط وابلا من الصواريخ أطلق من قطاع غزة، الثلاثاء.وجاء الإعلان بعدما دوت صافرات الإنذار تحسبا لهجوم صاروخي وشيك في جنوب إسرائيل، وفق ما أفاد مراسل سكاي نيوز. ولم يُعرف على الفور ما إذا كانت أي صواريخ سقطت بالأراضي الإسرائيلية، فيما رد الجيش الإسرائيلي أيضا عبر نيران المدفعية، حيث استهدفت أبراج مراقبة تابعة لحركة حماس. وقال الجيش في بيان "يجري بحث التفاصيل". وتزايدت حدة التوتر على امتداد الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة الذي تديره حركة حماس. ويأتي هذا بعد مظاهرات فلسطينية حاشدة على مدى أسابيع على طول الحدود، اعتبرتها إسرائيل غطاء لمحاولات اختراق السياج الحدودي.وقُتل 116 فلسطينيا على الأقل وأصيب آلاف بجروح برصاص الجيش خلال الاحتجاجات مما أثار انتقادات خارجية.

Jobs
Advertise with us - horizontal 30
loading