فرنسا

حسن دياب حراً بعد 10 سنوات من الاحتجاز في كندا وفرنسا...

حسن دياب، اللبناني ــ الكندي في عامه الرابع والستين لن يكون جورج ابراهيم عبدالله، سجيناً سياسياً عربياً ثانياً ، لكن الطريق من الزنزانة الى بوابة سجن فلوري ميروجيس في ضاحية باريس استغرق قطعها ثلاثة أعوام في الاحتجاز الفرنسي، وقبلها ستة أعوام من التوقيف والمعارك القضائية في كندا، ثم مواجهة نموذجية بين قضاة التحقيق الفرنسيين الذين طلبوا ثماني مرات متتالية إخلاء سبيله لعدم كفاية الدليل، قبل أن توافق محكمة الاستئناف على الطلب الأخير، وترد طلب الادعاء الباريسي مثوله أمام المحكمة.

loading