فرنسا

فرنسا: لا نستطيع أن نحل محل اللبنانيين في إدارة شؤون بلدهم!

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط، أنّ "مصادر دبلوماسية فرنسية حذّرت المسؤولين ال​لبنان​يين من حالة الدوران في الفراغ في ملف تشكيل حكومة جديدة كُلّف رئيس مجلس الوزراء ​سعد الحريري​ بها منذ ما يزيد على أربعة شهور". ولفتت المصادر في لقاء ضيّق مع صحافيين، إلى أنّ "السياسيين اللبنانيين يغامرون ببلدهم من خلال المراوحة في هذا الوضع"، مشيرةً إلى أنّ "​باريس​ قامت بالكثير من أجل لبنان في الأشهر الـ12 الأخيرة، وأنّها لا تستطيع أن تحلّ محل اللبنانيين الّذين يتوجب عليهم أن يتحمّلوا اليوم مسؤوليّاتهم في إدارة شؤون بلدهم، ونحن قلنا لهم ذلك بكل وضوح". ونوّهت إلى أنّ "باريس وفّرت لهم الدعم عندما قرّروا الذهاب إلى ​الإنتخابات التشريعية​ وكذلك بعد حصولها، حيث قالوا لنا إنّ نتائجها تحافظ على التوازنات السياسية". وحول ضيق باريس من التأخّر في ولادة الحكومة، أكّدت المصادر أنّ "باريس نقلت رسائل بهذا المعنى إلى المسؤولين اللبنانيين على كل المستويات". كما رأت أنّ "العرض الروسي لحل مسألة ​النازحين السوريين​ لا يتوافق مع الشروط الّتي تحدّدها معاهدات جنيف، من أجل عودة طوعية وآمنة وكريمة. كما أنّه يتعيّن على ​النظام السوري​ أن يوفّر ​سياسة​ واضحة لعودة النازحين، ما يرتّب مسؤولية كبرى عليه أن يتحمّلها".

قبل السفر الى أوروبا.. تصنيف يكشف المدن الأخطر والأكثر أماناً!

قال موقع لوباريزيان الفرنسي إن مدينة مارسيليا، الواقعة جنوبي البلاد، صنفت كأخطر مدينة في أوروبا، حسب تصنيف أعده موقع "نمبيو" الأميركي.وذكر المصدر أن مارسيليا تصدرت تصنيفا لأخطر المدن الأوروبية، متبوعة بمدينتي نابولي وقطانية الإيطاليتين في المركز الثاني والثالث على التوالي. وذكر "نومبيو" أن التصنيف اعتمد على درجة الأمان في كل مدينة أوروبية، ونسبة الجرائم فيها. وفي مارسيليا، تبلغ درجة الأمان 35.65 في المئة فقط، و64.35 من حيث نسبة الجرائم. أما في نابولي، فـ41.70 في المئة بالنسبة للأمان، و58.30 بالنسبة للجرائم.

Time line Adv
loading