فلاديمير بوتين

الحريري يتهرّب....

خمسة أشهر مرّت على زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري لموسكو ولقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وظلّت وعوده بعقد اتفاقات عسكرية مع روسيا مجرد حبرٍ على ورق. وفيما تؤكّد مصادر وزارية بارزة في قوى 8 آذار، أن «الحريري يتهرّب منذ أشهر من اتفاقية التعاون العسكري مع روسيا وكأنها لم تكن»، قالت مصادر وزارية أخرى في فريق تيار المستقبل، إن «التعاون قائم مع الروس والاتفاقيات ستوقّع»، نافيةً وجود أي ضغوط غربية.

هل ستعقد قمة ثلاثية بين روسيا وأنقرة وطهران؟

أفاد الناطق الصحفي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، بأن لقاء لرؤساء روسيا وتركيا وإيران قد يعقد "إذا اقتضت الضرورة"، لكن لا يوجد اتفاق محدد بهذا الشأن في الوقت الحالي. وقال بيسكوف في تصريح صحفي اليوم الأربعاء: "الرئيس فلاديمير بوتين على اتصال مستمر مع كل من نظيريه التركي رجب طيب أردوغان والإيراني حسن روحاني. الاتصالات بينهم تحمل طابعا منتظما ويبحثون خلالها الأوضاع في الساحة السورية". وأضاف: "الزعماء لا يستبعدون عقد لقاء قمة إذا اقتضت الضرورة، لكن حتى الآن لا توجد بعد اتفاقات محددة بهذا الخصوص". وكان بوتين أجري أمس الثلاثاء مكالمة هاتفية مع روحاني، أشادا خلالها بنتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، وأكدا على فعالية تعاون روسيا وإيران وتركيا في إطار عملية أستانا للتسوية السورية. وبعد المكالمة، أشار روحاني خلال مؤتمر صحفي في طهران، إلى ضرورة عقد اجتماع لرؤساء إيران وروسيا وتركيا "في المستقبل القريب"، وذلك في سياق حديثه عن العملية العسكرية التركية في عفرين شمال سوريا، حسبما أفادت وكالة مهر الإيرانية.

loading