قاسم هاشم

نواب سنّة 8 آذار يستبقون مؤتمر الحريري: لن نتراجع عن موقفنا

فتح دخول وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل على خط حل العقدة السنية بتكليف من رئيس الجمهورية ميشال عون، نافذة ضوء في المسار الحكومي المظلم، فبعد الكلام العالي النبرة للامين العام لــ"حزب الله" السيد حسن نصر الله السبت وما رافقه من ردود فعل سلبية ومخاوف من عودة التشكيل الى المربع الاول، حركّت اللقاءات التي عقدها باسيل أمس في المجلس النيابي مع الرئيس نبيه بري والنائب فيصل كرامي، وفي بيت الوسط مع الرئيس المكلف سعد الحريري، الجمود الحاصل على خط العقدة السنية في مسعى للوصول الى مخرج يرضي الجميع، يتمثل باختيار وزير من خارج النواب الستة، على أن يحتسب من حصة رئيس الجمهورية. فما موقف نواب "اللقاء التشاوري" من مبادرة باسيل وهل يوافقون على اختيار اسم من خارج "النواب الستة"؟

loading