قانون الانتخابات النيابية

التعاطي الرسمي مع قطع الطرقات يحمل إشارة سياسية؟!

لم تستبعد مصادر سياسية مراقبة عبر "الجمهورية" ان يكون تعاطي السلطات الرسمية مع إقدام سائقي الشاحنات على قطع الطرقات إشارة سياسية على علاقة باستيعاب ايّ تحركات مستقبلية كردة فِعل على التمديد او الابقاء على قانون الستين. ولفتت الى انّ الرئيس ميشال عون الذي أبدى دعمه لقرارات مجلس الامن المركزي بفتح الطرقات ومنع إقفالها مستقبلاً ولو اقتضت الامور طلب مؤازرة الجيش سيجد حرجاً في دعوة مناصريه لقطع الطرقات لمنع انعقاد جلسة التمديد للمجلس النيابي. واشارت الى انّ قرار وزير العدل الطلب من النيابة العامة التمييزية ملاحقة مطوّقي وزارتي الطاقة والشؤون الاجتماعية ومانعي الوزيرين من الدخول والخروج من وزارتيهما لا بدّ ان ينسحب على من يحاول منع النواب من الوصول الى المجلس للمشاركة في جلسة التمديد. واكدت المصادر انّ ردات الفعل الشعبية المشمئزة والرافضة لقطع الطرقات شكّلت رسالة الى الثنائي المسيحي الذي سيكون في مواجهة الرأي العام في حال تقرّر التظاهر وقطع الطرقات.

الحريري الى طرابلس

اشارت صحيفة "الأنباء" الكويتية الى ان على جدول أعمال رئيس الحكومة سعد الحريري زيارة إلى طرابلس والشمال بعد جولته الجنوبية. وسوف تكون له لقاءات مع سياسيين وقيادات محلية والتواصل المباشر مع القواعد الشعبية في ظل الوقت المستقطع قبل حلول 15 ايار، وذلك لجس نبض الشارع شخصيا وبغية تحديد مسار التحالفات الممكنة في المرحلة المقبلة.

بري: ضدّ التأهيل

جدّد رئيس مجلس النواب نبيه بري القول: "إننا لا نريد التمديد وقد قلنا ذلك منذ البداية وكررناها امام الملأ، لكننا نريد ايضا ان نحمي البلد والمؤسسات الدستورية من السقوط والإنهيار، وقد سعينا وما زلنا نسعى لإقرار قانون جديد للانتخابات".

loading