قطر

عشية الانتخابات خارج لبنان... هذا ما يجب ان يعرفه المغتربون

صدر عن وزارة الخارجية والمغتربين بيان حول الانتخابات خارج لبنان، جاء فيه: "تنطلق يوم غد الجمعة 27/4/2018 في تمام الساعة السادسة صباحا بتوقيت بيروت المرحلة الأولى في عملية تصويت اللبنانيين بالخارج والتي تجري لأول مرة في تاريخ لبنان. وستكون القاهرة المحطة الأولى في هذا الإقتراع التاريخي الذي سيمارسه المنتشرون اللبنانيون الذين تسجلوا للإدلاء باصواتهم في الخارج في ست دول عربية هي إضافة الى مصر كل من السعودية، الإمارات، الكويت، قطر، وسلطنة عمان. وتستمر عملية الإقتراع في هذا اليوم لغاية الساعة الحادية عشرة بتوقيت لبنان. أما المرحلة الثانية من إنتخابات الخارج، فستجري يوم الأحد 29/8/2018 في 33 دولة بالإضافة الى جزيرة غوادلوب، وستبدأ عملية الإقتراع منتصف ليل السبت الأحد بتوقيت بيروت إنطلاقا من الساحل الشرقي لأستراليا على أن يُختتم التصويت بتمام الساعة الثامنة صباح يوم الإثنين 30/4/2018 بتوقيت لبنان، بعد إقفال صناديق الإقتراع في تمام الساعة العاشرة ليلا بتوقيت الساحل الغربي للولايات المتحدة الأميركية. وتودّ وزارة الخارجية والمغتربين التذكير بأنها ستنقل مباشرة عملية الإقتراع بالخارج طيلة ساعات التصويت المشار إليها أعلاه، ومن مختلف أقلام الإقتراع، وذلك من خلال غرفة عمليات أقامتها في مقرّها. ويمكن لوسائل الإعلام كافة، المحلية والأجنبية، مواكبة هذه العملية في الوزارة. كما تفيد وزارة الخارجية والمغتربين بأنها وضعت بتصّرف المنتشرين الذين لديهم أي استيضاح او شكوى حول الانتخابات النيابية في الخارج، خطوطا ساخنة يتوفر عليها تطبيق الواتساب طوال فترة الاقتراع. والارقام هي الآتية: )+ 96170829212 الرجاء إعتماد هذا الرقم بدل الرقم +9613655666 الذي ورد في البيان السابق الذي صدر عن وزارة الخارجية بتاريخ 25/4/2018) +٩٦١٣٣٦٣٢٣١ +٩٦١٧٠٩١٧٢٧٠".

الراعي اختتم زيارته لقطر: لبنان يجب ان يكون جنة من جنات المنطقة

اختتم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي اليوم الرابع والأخير من زيارته الراعوية لقطر. وفي لقاء مع الاعلاميين، نوه بالأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، قائلاً: "سمعنا من سمو الأمير، هذا الشاب، كلاما متزنا ومحبا، كلام سلام يدعو فيه إلى التفاهم بين الشعوب والدول، وخص لبنان بكلمة مميزة بسبب جالياتنا اللبنانية التي تعمل هنا وتعيش كما قال لتحقيق ذاتها، ولكنها في الوقت عينه بولاء كبير لقطر وكأنه وطنها الثاني، وهو يقدر جدا الوقفة التي وقفتها الجالية معه في زمن الحصار". أضاف: "رأينا تقدم قطر وتطورها سواء لتعاونها مع سبع جامعات أو من خلال إنشائها للمكتبة الفريدة في العالم، ورأينا محبة الدولة وحكامها لابنائها الى اين توصل. من هنا اقول لكل المسؤولين المدنيين في لبنان ان لبنان يجب ان يكون جنة من جنات المنطقة ويجب ان يكون ولاؤنا له وان نعطيه من كل قلبنا".

الراعي وصل الى قطر: لتوطيد الصداقة بين البلدين

وصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، والوفد المرافق الى مطار الدوحة، وكان في استقباله وزير الدولة السفير حمد بن عبد العزيز الكواري، مدير ادارة المراسم السفير ابراهيم يوسف فخر، سفير لبنان في قطر حسن نجم والبعثة الدبلوماسية ووفد الجالية اللبنانية. وردا على اسئلة الصحافيين اعرب الراعي عن شكره لقطر لتقديمها ارضا لبناء كنيسة مار شربل عليها. وقال:"لكون قطر قدمت ارضا لبناء كنيسة للقديس شربل عليها، فهذا امر يشدد العرى واواصر العلاقة بين البلدين، فالقديسين يجمعون الناس ببعضهم البعض". ووجه تحية شكر للامير الذي خصص الارض لبناء الكنيسة قائلا:"انه يعرف ان مار شربل يشدد روابط الصداقة الكبيرة بين قطر ولبنان، وعلينا كلبنانيين ان نوطد هذه الصداقة سواء في قطر او في لبنان"، كما حيا الجالية اللبنانية وقال:"نحن نفتخر بها اينما وجدت، كما نشكر قطر لاستقبالها ابناء جاليتنا الموجودين هنا، وكأنهم في وطنهم. لطالما سمعنا ان اللبنانيين يعملون في قطر بجهد كبير لتأمين

loading