قوى 14 آذار

الجمعة السياسية والاعلامية الكبيرة في المختارة... أية رسائل؟

صحيح أن الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند أقر، في محاضرة ألقاها أمام طلاب الماستر في العلاقات الدولية في جامعة القديس يوسف في بيروت، بأنه زار لبنان مرارا بناء على دعوة من "صديقه" رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط. لكن الصحيح أيضا أن هذه الصداقة حملت بين سطورها مدلولات سياسية جسدتها "الجمعة السياسية والاعلامية الكبيرة" التي شهدها قصر المختارة التاريخي أمس.

من الدفاع الى الهجوم!

لم يكتف الرئيس فؤاد السنيورة بالرد "علميا"، بفنّ الأرقام والجداول الذي يتقنه جيدا، على الحملة التي أطلقها حزب الله ضدّه، وإن من دون تسميته، لتحميله وفريقه السياسي وصولا الى نهج "الحريرية" ككل، مسؤوليةَ هدر 11 مليار دولار من الخزينة. وبحسب ما تقول مصادر سياسية سيادية لـ"المركزية"، فإن أبرز مهندسي السياسات المالية للبنان في تاريخه الحديث، وبعد ان وضع النقاط على الحروف وأعلن تصميمه على تصويب المفاهيم الخاطئة التي يحاول البعض تسويقها وإدخالها كمسلّمات الى "لا وعي" الرأي العام اللبناني - قائلا "أعددت دراسة كاملة سأزوّد بها الرؤساء الثلاثة والنواب والوزراء للانتهاء من القصص التي تشوه عقول الناس وكي يكون الامر واضحاً لدى الجميع"- أخذ المواجهةَ مع الخصوم الى مكان آخر، فانتقل من الدفاع عن النفس الى موقع "الهجوم"، واضعا اياهم في "بيت اليكّ".

loading