قوى 8 اذار

عقبات متعمّدة حكوميا يحرّكها مايسترو واحد...فمن هو؟

صحيح ان "انفجار" الامور بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية على خلفية الحصص والاحجام في الحكومة المرتقبة، يصيب بشظاياه، وفي الصميم، عملية التأليف التي لم تقلع بعد جديا على رغم مرور أكثر من شهر على تكليف الرئيس سعد الحريري. الا ان العقدة المسيحية ليست فقط ما يحول دون إبصار الحكومة النور، وفق ما تقول مصادر سياسية متابعة لـ"المركزية".

مفاوضات أسبوع الحسم: 8 آذار مشتّتة

لم يبقَ أمام القوى السياسية إلا أسبوع واحد لحسم التحالفات الانتخابية وإعلان اللوائح التي ستُخاض على أساسها الانتخابات في 6 أيار المقبل. رغم ذلك، اكدت صحيفة الاخبار ان مفاوضات غالبية القوى السياسية تصطدم بشروط تصعّب التوصل إلى اتفاقات في عدد من الدوائر بقدر التخبّط الحاصل على جبهة تيار المستقبل والقوات اللبنانية من جهة، والتيار الوطني الحرّ و"المستقبل" من جهة أخرى، لا يزال فريق 8 آذار يصطدم بعراقيل من قبل أطراف تناور من أجل تحصيل مكاسب "ليست من حقها"، بحسب مصادر رفيعة المستوى في الفريق. وهذا الأمر بدأ يُشعر الثنائي حركة أمل وحزب الله بالضغط قبل أقل من أسبوع على موعد إقفال اللوائح الانتخابية، وقبل يومين على انتهاء مهلة العودة عن الترشّح، ما يضطرهما إلى التدخل للحدّ من "طموحات" بعض حلفائهما. فقد

loading