قوى 8 اذار

الرئاسة الى صيف 2017...

يشير وزير سابق من 8 آذار الى ان الاستحقاق الرئاسي مؤجل حتى إشعار آخر وربما الى صيف عام 2017. وهو يقول لصحيفة «الأنباء الكويتية» أنه لا حظوظ لأي من القادة الموارنة الـ 4 وستكون الرئاسة من نصيب شخصية مارونية معتدلة من خارج 8 و14 آذار وهي محصورة اصلا بين الأسماء المتداولة منذ عامين حتى اليوم. وبتقديره ان مشهد التحالفات بدأ يتبدل بقوة في لبنان وهو سيودي بتوازن سياسي طبع الحياة السياسية منذ 10 سنوات بين 8 و14 آذار.

توسيع الخيارات في الفصل الثالث؟

لا أحد يعرف متى يتوقف السجال المستمر منذ ربيع ٢٠١٤ حول الملف الرئاسي: من يعطل انتخاب رئيس للجمهورية ولماذا؟ وما الذي يفتح باب الخروج من مأزق الشغور الرئاسي في أية ظروف وبأي ثمن؟ فالحوار بشكليه الشامل والثنائي في عين التينة يبدو على هامش السجال وليس البديل منه. وكل ما قيل ويقال عن المسؤوليات، ومن أن العقدة داخلية والحل خارجي أو بالعكس، بقي ثرثرة في واقع مأسوي. اذ يعرف الجميع صعوبة الفصل بين الداخل والخارج في تقرير مسائل أهم من الرئاسة وأخرى أقل وزناً من شؤون بلدية. من القائمقاميتين والمتصرفية الى لبنان الكبير والجمهورية قبل الاستقلال وبعده.

loading