كتاب غينيس

العداء علي وهبي يدخل موسوعة غينيس لمناسبة اليوم العالمي للتوحد

حقق العداء الصحراوي اللبناني العالمي علي وهبي، إنجازا رياضيا جديدا للبنان، وقطع مسافة 227,2 كلم من العريضة شمالا إلى الناقورة جنوبا، في وقت لم يتعدى 39,30 ساعة، مسجلا بذلك رقما قياسيا عالميا أدخله موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتوحد.وكان وهبي قد انطلق من نقطة العريضة شمالا عند الساعة الخامسة من بعد ظهر السبت في 1 نيسان الجاري مرورا بالساحل اللبناني وصولا إلى نقطة الخط الأزرق في الناقورة عند الساعة 7,55 من صباح الإثنين في 2 منه، كاسرا بأقل من نصف الوقت الرقم العالمي لنفس المسافة و المسجل بـ 96 ساعة في موسوعة غينيس.يذكر أن العداء وهبي كان قد تعرض لوعكة صحية عند بداية الإنطلاق، نتيجة تسمم غذائي، أثر على جهده الحيوي، ما أضاع نحو ساعتين من الوقت نتيجة التوقف للعلاج، بالإضافة إلى تغيير مساره بسبب المهرجانات الإنتخابية في طرابلس، إلا أن إصراره على المتابعة كان هدفا لتحقيق الإنجاز بوقت قياسي.

بالفيديو- اغرب الأرقام في غينس 2018

يمتلك بعض الأشخاص طاقات مذهلة، ويكرسون أوقاتهم للحصول على أرقام قياسية والانضمام للموسوعة الأشهر في العالم وهي “غينيس“.وانضم لموسوعة “غينيس” للأرقام القياسية عام 2018، عدد من الأشخاص والحيوانات، والذي رصدته صحيفة “مترو” البريطانية على النحو التالي: أطول سيقان في العالم حصلت “إيكاترينا ليسينا”، على لقب أطول ساقين في العالم، واعتبرت أطول عارضة أزياء، ويبلغ طول ساقها اليسرى 132.8 سم، واليمنى 132.2 سم. سيارة باتمان يحمل “ناثان سوايا”، الرقم القياسي لأكبر سيارة “باتموبيل”، وهي السيارة الخاصة بشخصية قصص دي سي المصورة، البطل الخارق باتمان. أطول رموش

أكبر عنكبوت في العالم!

ذكر كتاب "غينيس" أنّ أكبر عنكبوت هو موجود في قارة إفريقيا، واسمه "غولياس ترنتولا" ويصل طوله إلى 30 سنتمتراً ووزنه 170 غراماً. ويقول العالم بالحشرات بيوتر ناسكريكي إنّ "هذا العنكبوت بسبب حجمه الكبير يحدث صوتاً عندما يتحرك"، مشيراً إلى أنّ أرجله "الصلبة جداً" هي مصدر الصوت. وبحسب ناسكريكي فإنّ العنكبوت "غولياس ترنتولا" لديه أنياب طويلة تصل إلى 2 سنتيمتر، وباستطاعته من خلالها اختراق جمجمة فأر. كما أنّ هذا العنكبوت لا يشكل تهديداً على حياة الإنسان وإنما يفترس الضفاضع والحشرات وبيض الطيور. يشار إلى أنّ العناكب من نوع " غولياس ترنتولا" من الفصيلة السامة، وتشبه لدغتها لدغة الدبور، ما يسبب تورماً وآلاماً متوسطة تستمر لعدة ساعات. كما أنّ باستطاعة هذه العناكب أن تنشر شعيرات صغيرة جداً (غير مرئية)، وهي تحدث آلاماً في حال دخلت عين الإنسان.

loading