كفرعبيدا

هذا ما حصل على شاطئ كفرعبيدا بين الآنسة وإحدى المحجّبات!

تعليقا على ما حصل على المسبح العام لبلدية كفرعبيدا نهار الأحد الماضي، وتعقيبا على الردود السلبية والفيديو الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي وجعل مما حصل قضية طائفية عنصرية، أوضحت بلدية كفرعبيدا أنها وضعت ترتيبات تنظيمية هدفها راحة الرواد وسلامتهم، مشيرة الى أن من هذه الترتيبات عدم ارتداء الملابس أثناء السباحة، علما أن البلدية لا تمانع بل تشجع على لباس السباحة الشرعي المخصص للأخوات المحجبات.ولفتت الى أنه "لما كانت إحدى العائلات المرحّب بها قد خالفت ذلك بالنزول الى البحر بالألبسة، وخوفا على سلامة النساء الموجودات، توجهت آنسة وطلبت بكل تهذيب واحترام ولياقة متمنية عليهن عدم السباحة بثيابهن، لأن ذلك قد يشكل خطرا على حياتهن ويسبب الغرق".

ذعر وبلبلة في كفرعبيدا.. هل من وباء؟

صدر عن المكتب الاعلامي في وزارة الصحة العامة البيان الآتي:"شهدت بلدة كفرعبيدا البترونية خلال الساعات الـ72 الماضية حالا من الذعر والبلبلة بعد وفاة رجل مسن ومن ثم تعرض سيدة عجوز للعوارض الصحية نفسها مما استدعى وضعها في العناية المشددة، وتم التداول في روايات عدة عن الاسباب.ان وزارة الصحة، وحرصا منها على الامن الصحي من جهة، وعلى تعزيز حال الاستقرار النفسي لدى المواطنين وتبديد اي شكوك لديهم عبر التأكد من صحتها ومعالجتها او دحضها، عمدت منذ مساء الاثنين بشكل متواصل الى متابعة الملف عبر طبيب القضاء الدكتور وسام سعادة الذي يعقد ظهر اليوم اجتماعا مع فاعليات البلدة والاهالي لوضعهم بصورة الواقع العلمي والطبي للحالتين. كما ان الوزارة ارسلت فريقا مركزيا من دائرة الترصد الوبائي الى كفرعبيدا حيث عمل على التقصي الميداني وعلى اخذ عينات من المياه وارسلها الى مختبرات مركز البحوث العلمية في الفنار وكذلك عينات من دم المتوفي والمريضة وارسالها الى مختبرات خارج لبنان. ويزور الفريق المستشفى حيث تعالج المريضة للاطلاع على الملف الطبي واجراء اللازم ".وتابع البيان :"تؤكد وزارة الصحة ان الامر تحت السيطرة ولا داعي للهلع، ولا يوجد اي وباء متفش في البلدة وهي تنتظر نتائج الفحوص لتبني على الشيء مقتضاه. وتدعو المواطنين في حال الحاجة الى اي استفسار واعطاء اي معلومة للتوجه الى مكتب طبابة القضاء في مدينة البترون".

loading
popup close

Show More