كهرباء لبنان

كهرباء لبنان: التغذية تحسّنت بشكل ملحوظ ومجلس الإدارة يقوم بمهامه وفقا للقانون

صدر عن مؤسسة كهرباء لبنان البيان الاتي: "نظرا لسلسلة الافتراءات التي تتعرض لها مؤسسة كهرباء لبنان ومجلس ادارتها في الآونة الأخيرة، يهم المؤسسة أن توضح للرأي العام اللبناني الحقائق التالية على سبيل المثال لا الحصر:1 - إن التغذية بالتيار الكهربائي، وبعكس ما يحاول البعض الترويج له، تحسنت بشكل كبير في جميع المناطق اللبنانية، حيث وصلت القدرة الإنتاجية الموضوعة على الشبكة ولأول مرة الى 2200 ميغاوات خلال الصيف الفائت بفعل وضع جميع معامل الإنتاج في الخدمة، وهي حاليا 1800ميغاوات بينما كانت في السابق في حدود الـ 1500 ميغاوات. ويعود هذا التحسن لجملة إجراءات ومشاريع قامت بها وزارة الطاقة والمياه ومؤسسة كهرباء لبنان، ومن أبرزها: أ - استئجار طاقة بقدرة 370 ميغاوات من باخرتين لتوليد الطاقة، بما يؤمن حوالى أربع ساعات تغذية إضافية. ب - إنشاء معملي المحركات العكسية في الذوق والجية بقدرة 276 ميغاوات ووضعهما في الخدمة منذ أوائل العام الفائت، مما ساهم في تأمين حوالي ثلاث ساعات تغذية إضافية في جميع المناطق اللبنانية.

مياومو الكهرباء: نريد حلاً!

لم تطل مدة احتواء حراك مياومي مؤسسة كهرباء لبنان طويلاً. فما سمي، في نهاية شباط الماضي، محاولة لاجتراح «إدارة» جديدة للأزمة بالتركيز على الجانب الإنساني للقضية، سرعان ما اندثر أمام الأحوال المعيشية المزرية لنحو 1050 عاملاً وموظفاً مع شركة «دباس» باتوا منذ آخر آذار الماضي، بلا ضمان صحي واجتماعي، بعد انقطاع رواتبهم في 31 كانون الأول الماضي، تاريخ انتهاء عقد الشركة مع مؤسسة كهرباء لبنان.ووسط انسداد أفق الحل السياسي المنتظر في شأن مصير الشركة والعمال، يعود المياومون، اليوم، إلى الشارع فينفذون اعتصاماً، عند الواحدة ظهراً، أمام سرايا عاليه، بمشاركة الوزير السابق أكرم شهيب ورئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر وممثلين عن لجنة المياومين وجباة الإكراء. كذلك يتجمع المياومون، عند العاشرة من صباح غد، أمام وزارة الطاقة للتعبير عن رفضهم للمنحى السلبي الذي يتم فيه التعامل مع قضيتهم، لا سيما أن هناك صيفاً وشتاءً تحت سقف واحد، ملوحين بخطوات تصعيدية بعد انتهاء عطلة عيد الفصح.

loading