كوريا الجنوبية

ترامب يزور كوريا الجنوبية والسبب...كوريا الشمالية

أعلن البيت الأبيض أنّ الرئيس دونالد ترامب سيزور كوريا الجنوبية في حزيران حيث سيلتقي نظيره مون جاي-ان، وذلك في إطار زيارته إلى اليابان حيث تعقد قمة لمجموعة العشرين في 28 و29 من الشهر نفسه. وقال البيت الأبيض في بيان إنّ "الرئيسين ترامب ومون سيتابعان التنسيق الوثيق بشأن الجهود لتحقيق نزع نهائي ومتحقق منه للأسلحة النووية" في كوريا الشمالية، من دون إعطاء تاريخ محدد لهذه الزيارة. ويأتي الإعلان بعد أيام من إطلاق بيونغ يانغ صاروخين قصيري المدى، في ثاني اختبار عسكري في أقل من أسبوع. وجاءت هذه الأحداث لتكون الأولى من نوعها منذ عام ونصف العام وفي أعقاب الانفراج الملحوظ الذي شهدته شبه الجزيرة الكورية إثر بدء المفاوضات حول البرامج النووية والبالستية في الشمال. وشهدت هذه الفترة لقاء تاريخياً بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في حزيران 2018 في سنغافورة وانتهت بإعلان مشترك عن "نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية"، في صيغة غامضة تسمح للطرفين بتأويلها بطرق متباينة. في المقابل خلص اللقاء الثاني في شباط في هانوي إلى فشل، وبدت المفاوضات في حال جمود منذ ذلك الوقت. وأضاف بيان البيت الأبيض أنّه علاوة على كوريا الشمالية، فإنّ ترامب ومون "سيتباحثان ايضاً في سبل تعزيز التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والصداقة بين شعبينا".

اتصالات تحت الطاولة بين واشنطن وبيونغ يانغ

كشف السفير الكوري الجنوبي في واشنطن جو يون-جيه، عن وجود اتصالات بين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، تمهد لعقد قمة ثانية بين زعيمي البلدين. وقال السفير الجنوبي: "يبدو أن كوريا الشمالية والولايات المتحدة تجريان اتصالات تحت الطاولة بشأن قمتهما الثانية"، مشيرا إلى أن ترامب وكيم، "يمتلكان إرادة راسخة، لذلك آمل في أن تعقد المحادثات التحضيرية للقمة في المستقبل القريب". ولفت إلى أن النتائج التي تحققها سيئول فيما يتعلق بالمفاوضات بين بيونغ يانغ وواشنطن بشأن نزع السلاح النووي والعلاقات بين الكوريتين، "ستحدد بشكل كبير ما إذا كان عام 2018 سيبقى عاما تحققت فيه تغييرات كبيرة لمستقبل شبه الجزيرة الكورية أم لا". يذكر، أن أول لقاء قمة بين الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي عقد يوم 12 يونيو في سنغافورة. وصدر عن اللقاء إعلان مشترك، أكد فيه الزعيم الكوري استعداد بلاده للتخلي عن الأسلحة النووية مقابل ضمانات أمنية.

بالرغم من الخسارة أمام كوريا... الأمل المونديالي لا يزال قائمًا

اهدر منتخب لبنان لكرة السلة فرصة التأهل الاولى لنهائيات بطولة العالم التي تستضيفها الصين السنة المقبلة، بخسارته امام مضيفته كوريا الجنوبية ظهر اليوم بفارق 13 نقطة 71-84 ضمن "النافذة الخامسة ما قبل الاخيرة" من التصفيات الآسيوية-الأوقيانية. ويلعب لبنان الاحد بضيافة الصين، قبل ختام التصفيات ضمن النافذة السادسة في مجمع نهاد نوفل بزوق مكايل في 22 شباط 2019 امام نيوزيلندا وفي 25 منه امام كوريا الجنوبية. ويحتاج لبنان الى فوز واحد على الاقل للمشاركة في بطولة العالم للمرة الرابعة في تاريخه بعد اعوام 2002 و2006 و2010.

loading