لبنان

الصراف لنظيرته الايطالية: لبنان لن يتنازل عن حقوقه وثراوته ولضرورة حل أزمة اللاجئين السوريين

شهدت وزارة الدفاع الوطني في اليرزة محادثات لبنانية ايطالية بين وزير الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف ونظيرته الايطالية روبرتا بنوتي. وكانت الوزيرة الايطالية قد وصلت الى الوزارة لمتابعة نتائج مؤتمر روما 2 لدعم الجيش والقوى الأمنية، حيث اقيم لها استقبال رسمي ووضعت اكليلا من الزهر على نصب الشهداء. وعقدت بعد ذلك جلسة محادثات، تمحورت حول الاوضاع في لبنان والمنطقة. تحدث خلالها الوزير الصراف عن اهمية التعاون بين لبنان وايطاليا وتعزيز الاتفاقيات الثنائية مشيرا الى أن "لبنان يسعى الى تعزيز قواته البحرية". ونوه الصراف بالتنسيق القائم بين الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل الذي أفرز هدوءا أمنيا في الجنوب، مؤكدا "ضرورة التمسك بحيادية هذه القوات"، مشيدا ب "ما تقدمه الوحدة الايطالية المشاركة في قوات اليونيفل لا سيما في مجال الخدمات والمشاريع الانمائية مما عزز علاقات الصداقة التاريخية التي تربط الشعبين". وحيا للمناسبة "شهداء الكتيبة الايطالية الذين سقطوا في لبنان". وأكد الصراف خلال المباحثات، "التزام لبنان القرارات الدولية ولاسيما ال 1701"، مشددا على أن "لبنان لن يتنازل عن حقوقه وثراوته وخصوصا في ما خص موضوع النفط والمياه"، لافتا إلى ان "القوانين الدولية واضحة في هذا الشأن"، مجددا "رفض لبنان للاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على السيادة اللبنانية برا وبحرا وجوا". وتناول الصراف "مسألة اللاجئين السوريين في لبنان والاعباء الاجتماعية والاقتصادية والامنية التي وقعت على كاهل لبنان من جراء هذا اللجوء"، مكررا دعوته ل "ضرورة العمل على ايجاد حل جذري لهذه الازمة، وتنظيم عودة النازحين السوريين الى المناطق الآمنة في سوريا في اسرع وقت، وهو امر سينعكس ايجابا على لبنان"، مؤكدا ان "لبنان يرفض اي شكل من اشكال التوطين ولن يساوم على هذا الامر". وشكر الصراف نظيرته الايطالية على "المباشرة بترجمة التزامات مؤتمر روما 2 اليوم وعلى الدعم المستمر الذي تقدمه ايطاليا للبنان". بدورها، أكدت الوزيرة الايطالية "حرص حكومتها على استقرار لبنان ودعمه معربة عن رغبة بلادها في تعزيز التعاون مع لبنان حاضرا ومستقبلا من خلال الاتفاقات الثنائية"، مشددة على "اهمية الدور الذي تؤديه قوات اليونيفل في جنوب لبنان في حفظ استقرار لبنان وأمنه"، ووجهت تحية الى شهداء الكتيبة الإيطالية الذين سقطوا في لبنان والى شهداء الجيش اللبناني، كما ثمنت علاقات الصداقة التاريخية التي تجمع البلدين.

حرب شاكرا الناخبين: رغم المخالفات العديدة وممارسات السلطة الواضحة لن أطعن..

اعلن النائب السابق بطرس حرب ان الديمقراطية التزام وليست شعار وكون اكثرية الناخبين في البترون قرّروا اختيار غيره لتمثيلهم سيتعامل مع النتيجة بموضوعية من دون ضغينة واحباط متمنيا ان يصب ما جرى في مصلحة لبنان وشعبه. وشدد خلال مؤتمر صحافي، على ان "حرماني من أصواتكم أضاع علي وعليكم فرصة تمثيلكم". وتابع "انحني امام ارادة الناخبين واطلب من الله ان يوفق من اختارهم شعبنا لتمثيلهم وبالرغم من المخالفات العديدة والقانونية لقانون الانتخابات وممارسات السلطة الواضحة اعلن رفضي تقديم اي طعن بنتيجة هذه الانتخابات". وقال: "تخليت عن طموحاتي وندرت نفسي للوطن ولم اتهاون عن تعريض حياتي للخطر وما خسرته حصل بشرف تمثيل اللبنانيين، اما دوري الرقابي سيبقى فاعلا ومن موقعي كمواطن ملتزم ومسؤول وانطلاقا من حرصي على دور الدولة سابقى مدافعا عن حقوق المواطنين وحرياتهم، ولن اتخلى عن مسؤولياتي تجاه المواطنين الشرفاء الذين صمدوا في وجه المال وسأبقى وفيا وساتابع مسيرة استعادة حصرية شرعية الدولة على الاراضي اللبنانية لبناء دولة الحق والمؤسسات وضمان حياة كريمة مزدهرة للمواطن". وحيى كل مواطن من البترون شارك في العملية الانتخابية ولاسيما الذين صوتوا لغيره مؤكدا "انه لو توافرت الإمكانات المالية لما كنت سمحت لنفسي بشراء الضمائر للاستيلاء على المقعد النيابي"، خاتما "اشكر كل من منحني ثقته وايدني في الانتخبات واحيي صمودكم في وجه الاغراءات والتوظيفات والاموال التي تدفقت لشراء الضمائر".

loading