لبنان

مستشفى الحريري الحكومي: موعد مع أزمة مالية جديدة؟

تنتظر مستشفى رفيق الحريري الحكومي، في الأشهر القليلة المُقبلة، أزمة مالية جديدة تُضاف إلى «سجل» الأزمات المزمنة التي ترافق المستشفى منذ سنوات، ما لم تتوصّل إدارته إلى حلّ قريب.فمنذ مطلع العام الجاري، لم تُحصّل إدارة المستشفى من وزارة الصحة الأموال المستحقة لها، والناجمة عن فواتير الاستشفاء الخاصة بالمرضى الذين يُعالجون على نفقة الوزارة. ويعود السبب، وفق مصادر مُطّلعة، إلى امتناع مدير المُستشفى فراس الأبيض عن توقيع عقد الاستشفاء مع الوزارة لعام 2018 احتجاجاً على خفض السقف المالي لـ«رفيق الحريري الحكومي» من 24 مليار ليرة الى 22 ملياراً. بذلك، يستقبل المستشفى، منذ بداية العام، «مرضى الوزارة» من دون غطاء يتيح له استرجاع نفقات العلاج لاحقاً، وبالتالي لا خيار حالياً أمام الإدارة إلّا انتظار تدوير الاعتمادات، الأمر الذي يتطلّب أشهراً، علماً بأن أنّ المستشفى يرزح تحت عجز مالي شهري يتجاوز 700 مليون ليرة، فيما يفوق العجز المتراكم 120 مليار ليرة.

loading