ليبيا

ضربة جوية أميركية جديدة في ليبيا

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الخميس تنفيذ ضربة جوية مباشرة في ليبيا ضد موقع لتنظيم القاعدة في المغرب. واستهدفت الضربة منطقة صحراوية على بعد خمسين ميلا جنوب شرقي مدينة بني وليد في ليبيا وتحديدا على الطريق المؤدي لـ"التينينايّ" بحسب مراسل الحرة. وأوضح البيان الصادر عن القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا "أفريكوم"، أن العملية أدت إلى مقتل قيادي في التنظيم من دون أي خسائر في أرواح المدنيين. وهذه الغارة الجوية هي الثانية ضد ما يعرف بـ"تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، فيما نفذت الأولى في 24 آذار/مارس 2018.

3 دول عربية يرغب ثلث سكانها في تركها

كشف استطلاع للرأي أجراه معهد "غالوب" الأميركي، أن ثلث سكان كل من الجزائر وليبيا والمغرب، يرغبون في الهجرة للاستقرار في بلد آخر. وحسب صحيفة الشروق الجزائرية، توصل المعهد الأميركي، عبر الاستطلاع الذي أجري في خمس دول بشمال أفريقيا هي الجزائر وليبيا ومصر وتونس والمغرب إلى ارتفاع رغبة سكان المنطقة في الهجرة، على الرغم من الجهود المبذولة أخيرًا للحد من الهجرة من دول المنشأ ودول العبور من شمال أفريقيا إلى أوروبا. وارتفعت النسب المئوية في ثلاثة بلدان في المنطقة، وهي الجزائر وليبيا والمغرب، وهي مزيج من دول المنشأ والعبور والمقصد للمهاجرين من عمق الصحراء الأفريقية وأفريقيا الغربية، وفقًا للمعهد الأميركي الذي أفرج عن نتائج الاستطلاع الأحد. وبالنسبة للدول الثلاث، فإن واحد من كل ثلاثة أشخاص، أي 32 بالمائة في عام 2017، قالوا إنهم يرغبون في الهجرة إلى بلد آخر، مقابل 28 بالمائة في العام 2016. وتستند نتائج استطلاع "غالوب" إلى مجموعة من المقابلات الهاتفية والشخصية أجريت بين عامي 2016 و2017 في الجزائر ومصر والمغرب وتونس وليبيا.

loading