ليبيا

غارة أميركية على ليبيا... من المستهدف؟

قالت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء إنها نفذت ضربة جوية دقيقة قرب بلدة بني وليد الليبية مما أدى إلى مقتل أربعة من أعضاء تنظيم داعش المتشدد. وقالت القيادة الأميركية في أفريقيا في بيان "إن الضربة نفذت بالتنسيق مع الحكومة المعترف بها دوليًا في طرابلس". وقال البيان "تشير تقديراتنا الراهنة إلى عدم سقوط قتلى مدنيين في هذه الضربة". وأظهرت صور تناقلها مصدر محلي في بني وليد عربة بيضاء قال إنها أصيبت في الضربة. وكانت العربة مخضبة بالدماء وتعرض سطحها وأحد جوانبها للدمار. وقال المصدر في بني وليد ومراسلون محليون إن أحد الذين سقطوا في الضربة هو عبدالعاطي الكيوي وهو ليبي كان قد سافر إلى سوريا وسبق أن تمركز في سرت التي سيطر عليها تنظيم داعش من 2015 إلى 2016. وقدٓمت الولايات المتحدة المساندة الجوية للقوات الليبية التي طردت داعش من سرت في 2016 وواصلت منذ نهاية تلك الحملة شن الضربات من حين لآخر ضد من يشتبه بأنهم متشددون في ليبيا. وتقع بني وليد على مسافة 150 كيلومترًا جنوب طرابلس.

حفتر يعلن ساعة الحسم لتحرير درنة في ليبيا

أعلن القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، بدء عملية عسكرية لتحرير درنة من الإرهابيين، بعدما وصلت المساعي السلمية إلى طريق مسدود، حسبما أوردت فرانس برس. وقال حفتر في كلمته خلال احتفال بمناسبة الذكرى الرابعة لانطلاق "عملية الكرامة" في بنينا شرقي بنغازي: "بلغنا إلى أقاصي الجنوب بتضاريسها الوعرة وأنشأنا بها مناطق عسكرية واتسعت دائرة انتشار الجيش وسيطرته إلى مناطق في الغرب والوسط ولم يبق في الشرق إلا درنة، التي استمرت من أجلها المساعي السلمية بوساطة العقلاء لنجنبها ويلات الحرب لكننا وصلنا لطريق مسدود نتيجة لتعنت الجماعات الإرهابية الرافضة للسلم".

loading