ليبيا

قبل هجوم مانشيستر بدقائق... هذا ما طلبه المنفّذ من والدته

ذكر مسؤول ليبي في مكافحة الإرهاب، أن سلمان عبيدي، منفذ هجوم مانشستر الدامي، اتصل بوالدته وشقيقه، قبل 15 دقيقة من تنفيذ مخططه. ونقلت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، أن عبيدي، البالغ من العمر 22 سنة، طلب من والدته أن تسامحه قبل أن ينفذ الهجوم الذي ذهب ضحيته 22 شخصا. وذكر مسؤول أميركي، أن والدي عبيدي حذرا السلطات البريطانية مسبقا من خطورة ابنهما، كما أقنعاه بالذهاب إلى ليبيا وأخذا جواز سفره، لكن نجح في استرجاعه منهما بعدما نجح في إقناعهما بأنه ذاهب إلى العمرة. وتحدثت بعض المصادر عن عودة سلمان إلى بريطانيا، عن طريق ألمانيا، قادما من تركيا، قبل 4 أيام فقط من تنفيذ الهجوم.

أرادوا حياة أفضل فكان موتهم أشنع!

قال الهلال الأحمر الليبي، إن 13 مهاجراً قضوا اختناقاً في حاوية شاحنة كانت تقلُّهم إلى الشاطئ غرب ليبيا؛ لعبور البحر المتوسط إلى أوروبا. وهذه المأساة هي الأخيرة لمهاجرين غير شرعيين من إفريقيا والشرق الأوسط يقصدون ليبيا الغارقة في الفوضى، في محاولة للوصول إلى أوروبا أملاً في حياة أفضل. والثلاثاء، تم ضبط 69 مهاجراً غير شرعي داخل حاوية تنقلها شاحنة إلى شاطئ خمس الذي يبعد 115 كم عن العاصمة طرابلس، 13 منهم لقوا حتفهم، بينهم مراهقان. وأكد الاتحاد الدولي للصليب الأحمر في بيان، أنه تلقى بلاغاً من الهلال الأحمر الليبي في الخمس حول "ضبط 69 مهاجراً من جنسيات مختلفة داخل حاوية، بعضهم لقي حتفه، والبعض الآخر في حالة صحية متدهورة".وأضاف: "كانوا محتجزين في الحاوية لمدة 4 أيام".

loading