مار مارون

في عيد مار مارون...حفل التوقيع على عقود النفط؟!

نُقل عن وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل أنّ توقيع عقود الاستكشاف والتنقيب عن النفط في المياه الإقليمية اللبنانية مع تحالف شركات توتال ونوفاتك وآيني سيتمّ في التاسع من شباط المقبل. وسألت مصادر مطّلعة عبر «الجمهورية» عمّا إذا كان هناك خطأ في التوقيت أم في التقدير، واستغربَت أن يكون الوزير أبو خليل لم يتنبَّه إلى مصادفة هذا الموعد المحدّد لحفلِ التوقيع وعيدَ أبي الطائفة المارونية ومؤسّسِها مار مارون، الذي تحتفل به مطرانية بيروت المارونية هذا العام كما في كلّ عام برعاية ومشاركة رئيس الجمهورية وبحضور كلّ مِن رئيسَي مجلس النواب والحكومة والمسؤولين اللبنانيين.

ابي صالح يكشف ما الذي يُميّز عيد مار مارون هذا العام

وسط غمرةِ التحضيرات لاستقبال تمثال القديس مارون وذخائره في قداس احتفالي، أعربَ الخوري ريشارد أبي صالح خادمُ رعية مار مارون عن أهمّية هذا العيد، «هذه المناسبة لا تعني عيدَ شفيع رعية فقط، إنّما تكتسب بُعداً وطنياً، فمعظم الكنائس تحتفل بعيده، مثل الكنيسة الأرثوذكسية... والمارونية، نظراً إلى أنّه في الفترة التي عاش فيها مارون وحتى وفاته قرابة العام 410 م، كانت لا تزال الكنيسة موحّدة ولم تنقسم في مسارها التاريخي بعد، لذا فالقديس مارون جامعٌ الكلّ وتُكرّمه الكنائس كافّة». وتابعَ حديثه لـ«الجمهورية»: «لا شكّ في أنّ القديس مارون يحتلّ جزءاً كبيراً في تأسيس الكنيسة المارونية، فهو أبو الطائفة، وملهِم الحياة المارونية، فقد عاش نسقَ حياةِ التقشّف، وفي العراء، حياتُه جذبَت الكثير ممّن حوله لكي يتشبّهوا به، أفراد وجماعات تأثّروا به، فتكوّنَت الأديرة والبيوت على اسمه «بيت مارون»، وتوسّعت الكنيسة وازدهرَت».

loading